الاثنين، 29 أبريل 2013

السلطان الولي

بسم الله الرحمن الرحيم
يعد جامع "بايزيد" من أكبر وأفخم وأجمل الجوامع الموجودة في "إسطنبول" والساحة القريبة. أخذت اسمها منه فهي "ساحة بايزيد" وتقع "جامعة إسطنبول" بالقرب من هذا الجامع.
باني هذا الجامع هو السلطان "بايزيد الثاني" (1447م - 1512م) ابن السلطان "محمد الفاتح"، وهو والد السلطان "سليم الأول" الملقب بـ "ياووز سليم"، أي هو جد السلطان "سليمان القانوني".

كان هذا السلطان تقياً ورعاً، فعندما أكمل بناء جامع بايزيد وتم فرشه، جاء يوم افتتاحه للصلاة فيه، ولكن من سيقوم بإمامة المصلين في هذه الصلاة؟
أيؤم الناس الإمام المعين لهذا الجامع؟ أم شيخ الإسلام؟ أم أحد العلماء المعروفين؟
لم يكن أحد يعلم ذلك، وكان الجميع في انتظار من يتقدم إلى الإمامة.

عندما اصطفت الصفوف وقف إمام الجامع وتوجه إلى المصلين قائلاً لهم: ليتقدم للإمامة من لم يضطر طوال حياته لقضاء صلاة فرض، أي : من صلى الصلوات الفرض في أوقاتها طوال حياته.

دهش الحاضرون من هذا الشرط، وبدأ بعضهم يتطلع لبعض وبعد انتظار دقيقة، أو دقيقتين شاهد المصلون السلطان "بايزيد الثاني" وهو يتقدم للإمامة بكل هدوء، ثم يكبر لصلاة الجماعة بكل خشوع.

أجل كان السلطان هو الشخص الوحيد من بين الحاضرين الذي لم تفته أبدًا أي صلاة من صلوات الفرض، ثم يكبر لصلاة من صلوات الفرض، لذا لقبه الشعب بـ "السلطان الولي".

المصدر: روائع من التاريخ العثماني، أورخان محمد علي، دار الكلمة للنشر والتوزيع، 2007 . 
الصورة لجامع السلطان "بايزيد الثاني" في إسطنبول.

السبت، 27 أبريل 2013

خطاب ابن المجاهد "شامل الداغستاني" والسلطان عبد الحميد

بسم الله الرحمن الرحيم
يعتبر الإمام "شامل الداغستاني" من أشهر المقاومين للوجود الروسي في القوقاز، حيث قاد المقاومة ضد الروس لسنوات وكبدهم من الخسائر الكثير، إلى أن وقع في الأسر، وهو شهير في التاريخ الشيشاني باسم "أسد القفقاس"، و"صقر الجبال".
وهذا الخطاب الذي وجهه ابنه إلى القوات الشيشانية ذاكرا اسم السلطان عبد الحميد وداعيا للامتثال للجهاد تحت راية خليفة المسلمين.

"الحمد لله سبحانه خالق السماوات والأرض، وصلى الله على سيدنا محمد الذي حض المسلمين على الوقوف في وجه أعدائهم، وعلى آله وصحبه الذين أخلصوا لتجديد الدين الصحيح.
من المعروف لكم أن الروس قدّموا عدة اقتراحات إلى حكومتنا، إلا أن قبولها كان يعني إذلال كرامتنا والقبول بإذلال قومنا وتدمير سيادة المسلمين. وتعود هذه الاقتراحات في أصولها إلى مكائدهم الماكرة، التي تثير الغضب والتي تزيد بشكل ثقيل من أعباء الباب العالي. لكن الروس معروفون بالخيانة والتصرف غير المنصف، حيث إن الكذب والتآمر جزء من عملهم. وحين رفض الباب العالي اقتراحهم أعلنوا الحرب علينا وغزوا حدود الحكومة الإسلامية. وفي هذه الظروف فإن سلطاننا الجليل عبد الحميد، حامي ديننا وشريعتنا المقدسة، قام مستشهدا بالقرآن والفاتحة لدعم ديننا القائم وشريعتنا وأعلن الجهاد، وأرسل الجيوش لصد الأعداء. لذلك يتحتم علينا أن نهرع بسرعة إلى الجبهة وأن نحارب هناك بحد سيوفنا ورؤوس حرابنا وألا نوفر أموالنا وأرواحنا في سبيل الدفاع عن ديننا، وعن أرضنا المروية دائما بدماء شهدائنا، ضد هجمات المعتدين. لذلك نحن نتوقع أن تظهروا شجاعتكم الفطرية وحماستكم الدينية للحفاظ على نور دين الرسول وعلى استمرار الخلافة الإسلامية الجليلة، وإنني سأضم جهودي إلى جهودكم لإعلاء كلمة الله والتأثر من العدو المتغطرس الذي يريد أن يمحونا عن وجه الأرض. واعلموا أن أعظم سعادة وأعظم خدمة يمكن للمرء أن يؤديها إنما هي الدفاع عن دين الله سبحانه وتعالى،مع الاتكال على الله والعناية الإلهية للرسول الذي أرسل رحمة للعالمين كافة. وإذا بقينا على قيد الحياة سنكون سعداء إلى أبعد الحدود وإذا متنا نكون شهداء، أولئك الذين يعيشون بشرف أو يموتون بحماس. أما الذي يعيش من دون شرف فهو سيكون بين أسوأ الأذلاء. لذلك كونوا معنا لنقاتل في سبيل الدفاع عن ملتنا والحفاظ على بيوتنا وذلك بالاتكال على الله القدير، وتحت سلطاننا الشجاع عبد الحميد خان
".
 

 المصدر: السلطان عبد الحميد الثاني والعالم الإسلامي، قيصر أ.فرح، ترجمة محمد م.الأرناؤوط، جداول للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى، فبراير 2012 .

الاثنين، 22 أبريل 2013

حين حكم القاضي بقطع يد الفاتح

بسم الله الرحمن الرحيم
أمر السلطان "محمد الفاتح" ببناء أحد الجوامع في مدينة "إسطنبول"، وكلّف أحد المعماريين الروم واسمه "إبسلانتي" بالإشراف على بناء هذا الجامع، إذ كان هذا الرومي معماريًا بارعًا. وكان من بين أوامر السلطان: أن تكون أعمدة هذا الجامع من المرمر وأن تكون هذه الأعمدة مرتفعة ليبدو الجامع فخمًا، وحدد هذا الارتفاع لهذا المعماري.

ولكن هذا المعماري الرومي - لسبب من الأسباب - أمر بقص هذه الأعمدة ، وتقصير طولها دون أن يخبر السلطان، أو يستشيره في ذلك، وعندما سمع السلطان "محمد الفاتح" بذلك، استشاط غضبًا، إذ أن هذه الأعمدة التي جُلبت من مكان بعيد، لم تعد ذات فائدة في نظره، وفي ثورة غضبه هذه أمر بقطع يد هذا المعماري. ومع أنه ندم على ذلك إلا أنه كان ندمًا بعد فوات الأوان. لم يسكت المعماري عن الظلم الذي لحقه، بل راجع قاضي إسطنبول الشيخ "صاري خضر چلبي" الذي كان صيت عدالته قد ذاع وانتشر في جميع أنحاء الدولة، واشتكى إليه ما لحقه من ظلم من قبل السلطان "محمد الفاتح".

ولم يتردد القاضي في قبول هذه الشكوى، بل أرسل من فوره رسولًا إلى السلطان يستدعيه للمثول أمامه في المحكمة؛ لوجود شكوى ضده من أحد الرعايا. ولم يتردد السلطان كذلك في قبول دعوة القاضي، فالحق والعدل يجب أن يكون فوق كل سلطان. وفي اليوم المحدد حضر السلطان إلى المحكمة، وتوجه للجلوس على المقعد. قال له القاضي : "لا يجوز لك الجلوس يا سيدي بل عليك الوقوف بجانب خصمك". وقف السلطان بجانب خصمه الرومي الذي شرح مظلمته للقاضي، وعندما جاء دور السلطان في الكلام، أيدَّ ما قاله الرومي.
وبعد انتهاء كلامه وقف ينتظر حكم القاضي، الذي فكر برهة ثم توجه إليه قائلاًَ: "حسب الأوامر الشرعية ، يجب قطع يدك أيها السلطان قصاصاً لك" !!

ذهل المعماري الرومي ، وارتجف دهشة من هذا الحكم الذي نطق به القاضي، والذي ما كان يدور بخلده أو بخياله لا من قريب ولا من بعيد، فقد كان أقصى ما يتوقعه أن يحكم له القاضي بتعويض مالي، أما أن يحكم له القاضي بقطع يد "محمد الفاتح" فاتح "القسطنطينية" الذي كانت دول أوروپا كلها ترتجف منه رعبًا، فكان أمراً وراء الخيال.

وبصوت ذاهل، وبعبارات متعثرة قال الرومي للقاضي ، بأنه يتنازل عن دعواه ، وأن ما يرجوه منه هو الحكم له بتعويض مالي فقط، لأن قطع يد السلطان لن يفيده شيئاً، فحكم له القاضي بعشر قطع نقدية لكل يوم طوال حياته؛ تعويضاً له عن الضرر البالغ الذي لحق به. ولكن السلطان "محمد الفاتح" قرر أن يعطيه عشرين قطعة نقدية كل يوم؛ تعبيراً عن فرحه لخلاصه من حكم القصاص، وتعبيرًا عن ندمه كذلك.

المصدر: روائع من التاريخ العثماني، أورخان محمد علي، دار الكلمة للنشر والتوزيع، 2007 . 

الثلاثاء، 16 أبريل 2013

سليم الثاني وشرب الخمر

بسم الله الرحمن الرحيم
لا شك أن السلطان "سليم الثاني" كان -حتى عهده- أقل السلاطين العثمانيين كفاءة، فلم يكن كأحد من أجداده في القوة والحزم والصرامة في تطبيق الأوامر الشرعية، ولكن هذا لا يستوجب تصديق كل ما قيل في حقه، مثل أنه كان مخنسًا أو زانيًا أو سكيرًا وخلاصة المسألة كالآتي:

1- عندما كان الأمير سليم واليًا على سنجق "مغنضيا" لم يعش مع الأسف حياة مستقيمة مثل السلاطين العثمانيين الآخرين، وذلك بتأثير الجو المحيط به والذي أستغل شبابه. كان من ناحية الخلق هادئ وحليم، وكان أول سلطان نستطيع القول إنه لم يكن يبلغ كعب أسلافه من أجداده، وانقطعت به سلسلة الدهاة، وبدأ عهد لا تُرى فيه سوى بعض اللمعات من حين لآخر. وهو أول سلطان ولد في إسطنبول وتوفى بها، كما أنه أول سلطان لا يخرج على رأس الجيش الذاهب إلى القتال، وكان يحيط نفسه بالموسيقيين والرسامين، وكان يعيش حياة لهو وطرب.

هناك مؤرخون موثقون يذكرون بأنه حاول اقتراف بعض الآثام، ولكنه مثل غيره من السلاطيين العثمانيين لم يقترف جريمة شرب الخمر، ولا دليل موجود يثبت هذا، والادعاءات في هذا الخصوص غير صحيحة. قام برفع الحظر الذي فرضه والده السلطان سليمان القانوني على أستيراد الخمر الذي كان يتناوله غير المسلمين، كما أباح لغير المسلمين إعادة فتح خمارتهم، ونكرر هنا بأن هذا كان خاصًا لغير المسلمين فقط، وكان والده قد سد هذه الخمارات بعدما بلغته الأخبار بارتياد بعض الشباب المسلمين لهم سرًا.

2- لذا وبسبب من صفاته هذه يصح القول بأن الدولة العثمانية دخلت في عهده فترة الركودة والتوقف؛ لأن جميع الأسباب والعوامل التي تؤدي لاضمحلال الدول كالاستبداد والرشوة والجهل بدأت تظهر في عهده، غير أن وقوف رجال العلم من عهد السلطان سليمان أما الجهل كوقوف رجال دولة محنكين من أمثال "صوقوللو محمد پاشا" أمام الرشوة، ووجود فقهاء مشهورين من الذين كانوا يقبضون على القضاء من أمثال العالِم أبي السعود أفندي، الذين كانوا يشكلون سدًا جزئيًا أمام الاستبداد، كل هذه العوامل كانت سببًا في عدم ظهور النتائج المرة بوضوح في عهده.

وهناك علماء ورجال دولة من أمثال "قوجي بك" يرون أن عهد الركود بدأ منذ أواخر عهد السلطان سليمان القانوني، وهذا صحيح؛ لأن الزيادة غير الطبيعية في كوادر الدولة وتسليم بعض الوظائف الكبيرة لغير الأكفاء، وغير ذلك من الأمور السلبية بدأت في أواخر عهد سليمان. ويُمثل "رَستم پاشا" أفضل مثال على هذا، ودوره المعروف في إثارة الفتن بين الأمراء -راجع قصة قتل سليمان لابنه مصطفى- دليل على ما نقول. يقول "قوجي بك": "كما هو معلوم للحضرة السلطانية، فإن الدولة العثمانية بلغت أوج قوتها وغناها في عهد المرحوم المغفور له السلطان سليمان خان، وإن العوامل الباعثة على الاختلال ظهرت في عهده، ولكن لكون الدولة في أوج قوتها، لم تظهر للعيان آنذاك. بل بدأت بالظهور قبل بضع سنوات".

وعلى الرغم من كل هذا، واستمرارًا للجهود السابقة، تم فتح جزيرة قبرص، واستسلمت موسكو، وألحقت اليمن بالدولة العثمانية، كما أن القوانين التي نظمت ووضعت في عهده تشير إلى سرعة الرقي لم تكن قد أنقطعت تمامًا. يقول المؤرخ الروماني والموسيقي ورجل الدولة "ديميتري كانتمير" -وهو من أعداء الدولة العثمانية- حول السلطان سليم الثاني، بسبب كونه أكثر السلاطين العثمانيين تعرضًا للإشاعات: "مثلما كان يحب مجالسة العلماء، كان يعرف كيف يقضي أوقات أنس مع مهرجيه، ومع هذا كان يؤدي صلواته الخمس بانتظام، وهناك مؤرخون يذكرون بأنه كان ينزوي في أماكن خاصة في القصر بحجة الاعتكاف والعبادة، حيث يقوم بمعاقرة الخمر والتلذذ بلذائذ الدنيا، وهذا غير صحيح وليس إلا نتيجة محاولة من هؤلاء المؤرخين للتزلف إلى قرائهم وإيهامهم أنهم يقدمون لهم معلومات جديدة، والحقيقة أن السلطان سليم كان يبدو متدينا جدًا".

إذن بناء على ما سبق وبناء على شهادة عدو للدولة -والحق ما شهدت به الأعداء- تُكشف لنا الشخصية الحقيقة للسلطان سليم الثاني، دون تحامل أو دفاع.
 

المصدر: الدولة العثمانية المجهولة، 303 سؤال وجواب توضح حقائق غائبة عن الدولة العثمانية، أحمد آق گوندوز، سعيد أوزتورك، وقف البحوث العثمانية، 2008

الاثنين، 15 أبريل 2013

الفاتح واغتصاب القسطنطينية

بسم الله الرحمن الرحيم

هناك بعض المزاعم التي تتردد وقرأتها من قبل لكاتبين وروائين ومؤرخين، وكذلك الشاهد الإيطالي الذي عاصر الفتح و يُدعى بـ "نيقولو باربارو" من كون الفاتح بعد فتحه للقسطنطينية، قد أباحها لجنوده لمدة ثلاثة أيام، حيث أحدثوا فيها مذبحة و أخربوها وانتهكوا أعراض نسائها. والحقيقة تقول أن سلطان مثل السلطان "محمد الفاتح" من الصعب أن يصدق عليه أحد هذا الفرية، فالرجل قد شهد له المنصف من غير المسلمين قبل المسلمين. وللرد على هذا الموضوع بشكل علمي، أقول بأنه حتى المؤرخين البيزنطيين الذين كانوا موجودين في "إسطنبول" عند فتحها، لم يجرؤوا على إطلاق مثل هذه المزاعم؛ لأن محمد الفاتح في فتحه للقسطنطينية وغيرها من المدن، قد التزم بأوامر الشريعة الإسلامية، التي تُحرم على الجيوش الإسلامية أثناء وقت الحروب القيام بتصرفات وأفعال معينة ضد العدو وممتلكاته، والتي منها على سبيل المثال لا الحصر:

أ- القتل ظلمًا أو بالتعذيب، وقتل غير المشاركين في الحرب من الشيوخ والأطفال والنساء والعبيد والمجانيين ورجال الدين المعتكفين في صوامعهم.
ب- تحريم المثلة، أي يحرم قطع أعضاء الميت من إنسان أو حيوان.
ج- حرق المحاصيل والغابات والأشجار أو قطعها ما لم تكن هناك ضرورة حربية لذلك.
د- الزنى أو أي علاقة غير شرعية.
وقد كانت هذه التعاليم ورعايتها وتطبيقها بدقة والتزامهم بها، من أهم العوامل التي دفعت أجدادنا من نصر إلى نصر، وأن انتصاراتهم كانت متناسبة في التاريخ بمدى التزامهم بهذه القواعد.

والأحكام التي يمنع فيها القتل والتي ذكرتها، هي جزء من أحكام التعامل مع غير المقاتلين في الحرب للقاضي "ملا خسرو" قاضي العسكر في عهد الفاتح. وهل يمكن تصديق مزاعم حرق إسطنبول وتخريبها وقتل من فيها، وإسنادها لأمر سلطاني، كانت الأحكام الواردة في الكتاب، بمثابة قوانين لدولته؟!! إن القول بهذا مثال للزعم المحروم من أي دليل والذي لا ظابط له ولا مصداقية.

إن التاريخ يخبرنا بأن الفاتح في "23 مايو" أي قبل فتح المدينة، قد أرسل للبيزنطيين يخبرهم بأن المدينة ستسقط بعد أول هجوم عام، وأنه إن استسلموا فستسلم أرواحهم وأموالهم، ولن يتعرض لها أحد وفقًا لأحكام الشريعة الإسلامية، أما إن فتحت المدينة عنوة فسوف تسيل الدماء ولن يتحمل السلطان المسئولية، ولكن الإمبراطور رفض هذا العرض، وبناء عليه فُتحت المدينة عنوة، ومع ذلك تم معالمتهم كما أسلفنا سابقًا.

وفي النهاية أجد أنه من المستحسن إيراد شهادة ثلاثة جهات مختلفة، وواقعة تاريخية تدل على رحمة السلطان الفاتح عندما فتح المدينة، مع اعطاء من كانوا فيها الأمان على أرواحهم وأموالهم وأعراضهم.
1- شهادة الفيلسوف الروسي وأحد أبرز المفكرين في القرن العشرين، "أوسبنسكي" Ouspensky والذي قال: "لقد تصرف الأتراك بعد فتح إسطنبول عام 857هـ/1453م بشكل إنساني وبتسامح أكثر بكثير من تفوق الصليبيين عام 600هـ/1204م".

2- شهادة الدكتورة "ماري ملز پاتريك Mary Mills Patrick" الكاتبة الأمريكية في كتابها "صفحات من تاريخ تركيا الإجتماعي والسياسي والإسلامي" وهي تتحدث عن الفاتح: "الواقع أن السلطان محمد قد أظهر تسامحًا عظيمًا مع المسيحين، وليس أدل ما تسامحه معهم قوله لهم: 'انني أقسم بحرمة مساجد الله التي نتعبد بها أن أضمن لكم أن تجتمعوا في كنائسكم للصلاة والتضرع إلى الله'". وتضيف في موقع آخر من الكتاب: "الواقع أن السلطان محمد الفاتح أظهر تسامحًا عظيمًا مع المسيحين، وكان لكل ملة في زمنه رئيس ديني لا يخاطب غير حكومة السلطان مباشرة، ولكل ملة من هذه الملل مدارسها الخاصة، وأماكن للعبادة، وأديرة، كما أنه لم يكن يحق لأحد أن يتدخل في ماليتها، وكانت تُطلق الحرية لكل ملة لتتكلم اللغة التي تريدها".

3- شهادة قناة الـ CNN الأمريكية ومجلة الـ Time عند الحديث عن أهم مائة حادثة في الألف سنة الماضية والذي جاء فيه ذكر أن فتح إسطنبول يعد إحدى هذه الحوادث، فقد جاء فيهما: "كانت إسطنبول قبل فتحها من قبل الفاتح مدينة خربة ميتة، وبعد الفتح أصبحت هذه المدينة مدينة عامرة ومركزًا للتجارة للبلدان الأوروپية والبلدان الإسلامية على السواء".

أما شهادة التاريخ فتحكي لنا بأن الفاتح عندما قام بفتح القسطنطينية، لم يقم بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد بالقوة، بل حفاظًا على مشاعر المسيحين في المدينة عمل على شرائها من ماله الخاص، كما أنه أمر بعدم إزالة "نقوش الموزائيك المسيحية" منها، بل طلب أن تُغطى فقط، كما أنه لم يهدم سور المدينة وتركه بعد الدخول كما هو. وهذا كله يوضح أسلوب الفاتح في تعامله مع الأمور.


المصدر: الدولة العثمانية المجهولة، 303 سؤال وجواب توضح حقائق غائبة عن الدولة العثمانية، أحمد آق گوندوز، سعيد أوزتورك، وقف البحوث العثمانية، 2008

الأحد، 14 أبريل 2013

من أسباب سقوط الدولة: الظلم

بسم الله الرحمن الرحيم
تفسخ النظام القانوني العثماني حتى إنه لم يعد يحمي حقوق الرعايا من المسلمين وغير المسلمين، فتسرب الظلم بانسحار العدل، وطغت أوامر الرجال بضعف أحكام القانون ... إذ ساد النظام القهري على القسط والعدل، ولذلك، تبعثرت الطوائف والجماعات المستظلة بالدولة لانتشار ظل عدلها، وفرت عنها اتقاء من الظلم.

ومن مظاهر مخالفة القوانين اضطرار بعض السلاطين إلى نشر قوانين باسم (عدالت نامة) لرد الحق إلى نصابه، ولكن من العسير الادعاء بأنها حققت مراميها فعلًا.

تفشي داء الرشوة حتى تحول إلى مرض عضال يمنع الصدور العظام (رؤساء الوزراء) من النظر في شؤون الجمهور، وكتّاب الولاية من منح تفويض "التيمار" -إدارة الأراضي- حسب الكفاءة والقدرة ولكن بالتزلف، وحال دون إنفاذ قانون التربية والسلوك (على القواعد التركية الإسلامية) الأصيل في إعداد الصبيان الأغرار (غير المدربين عسكريًا) باللجوء إلى أنتزاعهم بالقوة والقهر، وقلب دار العدل إلى دار الظلم بتدخل الوسطاء بين القضاة والناس... وحول الموظفين المتربعين على كرسي "الإلتزام" (التفويض بجمع الحاصلات مقابل بدل معلوم) أو الأساليب الأخرى إلى معين لا ينضب لجباية الحاصل بالقسر والجبر، لقد عجزت الدولة العثمانية عن إدامة فاعليتها كدولة للحقوق والقانون، تحت ضربات الهزائم في ميادين الحرب، والاختناقات المالية في الميزانية، وتوسيد الأمر إلى رجال الدولة غير المؤهلين، وأسباب أخرى.

فتسرب الإهمال والخمول إلى ولاة الولايات، ومتصرفي السناجق، ونشأ إداريون محليون أستلموا زمام إدارة ولايات أو سناجق، بل عينتهم الدولة أحيانًا ولاة أو متصرفين من صنف "ملاك الأرض" في الأناضول، أو من "الأعيان" في روم-أيلي.
ولا يخفى سوء الإدارة والعسف الذي مارسه هؤلاء في القرن الثامن عشر.

السبت، 13 أبريل 2013

"لاگري حسن چلبي" مستقل أول صاروخ إلى الفضاء

بسم الله الرحمن الرحيم

يعد العالِم العثماني"حسن چلبي" الملقب بـ "لاگري" أو "لاگاري" واضع اللبنة الأولى لعلم الصواريخ الصاعدة للفضاء، وهو أول عثماني وبشري في التاريخ استقل صاروخًا ليصعد به إلى السماء. ففي أثناء الاحتفالات بمناسبة ولادة الأميرة "قايا" بنت السلطان "مراد الرابع" أظهر مهارته الرائعة من خلال طيرانه على ظهر صاروخ، وذلك بحسب ما سجله الرحالة العثماني الشهير "أوليا چلبي" في كتابه الضخم "سياحة نامة"، إذ قام "حسن چلبي" بحشو البارود بوزن 50 أوقية تقريبًا بداخل صاروخ بطول سبع أذرع، ثم ركب هذا الصاروخ وقام أحد مساعديه بإشعال فتيل الصاروخ، حيث نجح بالطيران به إلى أعلى لمسافة معينة، وعندما انتهى بارود الصاروخ، قام بنشر أجنحة كان قد هيأها من قبل حيث نزل على البحر قرب ساحل القصر السلطاني.
وقد كافأه السلطان مراد وأنعم عليه وسجله ضمن صنف "السباهي" في الجيش الإنكشاري. سافر بعد ذلك حسن إلى "القرم" واستقر بها إلى أن توفى هناك.



يصور "أوليا چلبي" هذه الحادثة في كتابه كما يلي:

"في مساء ولادة بنت السلطان مراد الرابع الأميرة 'قايا'، أقيمت أفراح ذبح أضحية العقيقة، وكان "حسن لاگري" قد اخترع قذيفة ذات سبعة أذرع تحتوي على خمسين أوقية من معجون البارود، وقام من داخل قصر السلطان في  سراي بورنو وأمام السلطان بركوب هذه القذيفة، ثم أشعل معاونوه فتيلة القذيفة، وقبيل طيرانه نحو السماء، خاطب السلطان قائلا له: يا مولاي! استودعك الله، أنا ذاهب للتحدث مع عيسى عليه السلام. ثم انطلق إلى السماء، ثم أشعل القذائف الأخرى التي كانت معه فنشر الأنوار في السماء، وبعد نفاد البارود بدأت القذيفة بالتوجه نحو الأرض، وهنا نشر أجنحة النسر التي كانت معه، ونزل على البحر قرب قصر سنان باشا، ثم أتى إلى حضرة السلطان وقال له مازحًا: 'مولاي! إن عيسى عليه السلام يسلم عليك'، وقد أنعم السلطان عليه بكيس من الذهب كما سجله سباهيا براتب قدره 70 أقجة ".

 والجدير بالذكر تسجيل شهادة العالِم النرويگي Mauritz Roffavik مدير متحف النرويج للطيران في حديث له مع جريدة Weekly World News بتاريخ 15 ديسمبر 1998 والذي قال فيه بأن أول محاولة لرجل للصعود للفضاء لم يكن ذو جنسية روسية أو أمريكية، بل كان رجلًا تركيًا. والذي استقل صاروخ وطار عن سطح الأرض مسافة 900 قدم -أي ما يزيد عن 275 متر تقريبا-. وقد أضاف العالِم النرويجي بأن الصاروخ تكون من جزأين، الجزء الأسفل هو قاعدة تم فيها تركيب 6 صواريخ صغيرة كي ينطلق الصاروخ إلى السماء، أما الجزء الثاني فهو الجزء الذي يُدفع إلى الأعلى بواسطة الصواريخ الستة السابقة.


المصادر:
1- الدولة العثمانية المجهولة، 303 سؤال وجواب توضح حقائق غائبة عن الدولة العثمانية، أحمد آق گوندوز، سعيد أوزتورك، وقف البحوث العثمانية، 2008
2- ترجمة لجزء من حديث Mauritz Roffavik

الجمعة، 12 أبريل 2013

العقد الأحمر

بسم الله الرحمن الرحيم
في لحظة عزلة وانفراد، وقف أبو الوفاء بن عقيل(*) يتأمل حاله وهو شاب أعزب، تتحرك في نفسه رغبة الاقتران بفتاة تبادله الحب وتشاركه أحوال الحياة بمسراتها وأحزانها، لكن كيف يبلغ مناه وقد حفت به أحوال الفقر والحاجة. لم يجد بدًّا من العفة والاشتغال بالعلم، فتناسى أمر الزواج وأقبل على طلب العلم الشريف. دخلت أشهر الحج فعقد العزم على الحج من عامه.
خرج أبو الوفاء من بلده "بغداد" وهو عالم شاب أعزب يأخذه الشوق إلى بيت الله الحرام... أحرم بالحج ودخل مكة ملبيًا، لا يكف عن ذكر الله تعالى وسؤاله من حسنة الدنيا وحسنة الآخرة. وبينما هو في الحرم المكي يؤدي المناسك، إذا به يجد على الأرض عقدًا أحمر من لؤلؤ نفيس جدًّا، فأخذه والتقطه... بعد لحظة سمع مناديًا ينادي: "يا معشر الحجاج، من وجد عقدًا أحمر فليأت به إلى مكان كذا وكذا وله مكافأة حسنة". جاء أبو الوفاء إلى المكان المعين فوجد رجلاً وقورًا تبدو عليه آيات العلم والدين والورع والتقوى... وصف له العقد فعرف أنه صاحبه فرده إليه وترك المكافأة قائلاً: "إنما هو عقدك وليس لي منه ولا من مالك شيء". شكره الرجل ودعا له بالخير وبـ"أن يعوضه الله خيرًا منه".

قضى أبو الوفاء حجه ومكث بضعة أشهر بـ"مكة"، ثم عزم على العودة إلى بغداد... وفي طريقه إلى "بغداد" مرّ بمدينة "حلب" في بلاد "الشام"، فدخلها بقصد لقاء عالمها وإمام مسجدها الجامع وقد كان يسمع عنه وعن علمه وورعه... كان الزمان أول ليلة من رمضان، فأتى مسجدها الجامع فسأل عن إمامه فأخبروه أنه قد مات منذ بضعة أيام.
بعد يومين من مكوثه في "حلب"، وبينما أبو الوفاء يستعد لاستئناف سفره، جاءه نفر من أعيان البلد، بعد أن عرفوه وأخبروا بسعة علمه وورعه، فأشاروا عليه بالبقاء معهم في حلب يؤمهم في التراويح، ويعلمهم مما فتح الله عليه من علم ومعرفة.
أقام أبو الوفاء في "حلب" شهر رمضان يؤم الناس في المسجد الجامع، ويعقد درسًا للعلم والوعظ كل يوم... أعجب الناس بحسن تلاوته، وشدهم إليه سعة علمه وحسن وعظه، وقدرته على تحريك القلوب وتذكيرها بالله تعالى، فأحبه أهل حلب وتعلقوا به.

اجتمع أعيان حلب للتشاور في أمر المسجد الجامع وفي أمر إمامته، فاجتمع رأيهم على أن يستبقوا أبا الوفاء إمامًا لهم. وحتى تعظم رغبته في البقاء بـ"حلب" أشار أحدهم أن يعرضوا عليه الزواج من بنت إمامهم وقد تركها وحيدة لأنه لم يكن له من الولد غيرها.
في اليوم التالي وبعد صلاة العشاء رجع أبو الوفاء إلى منزله، فجاءه نفر من أعيان حلب، وبعد أن استأنسوا به واستأنس بهم تكلم أحدهم قائلاً:
- يا أبا الوفاء، جئناك لأمر عظيم عندنا نعرضه عليك ونرجو أن توافقنا عليه.
- خيرًا إن شاء الله.
- إن من فضل الله علينا أن جاء بك إلى "حلب" فأقمت عندنا شهر رمضان المبارك، وقمنا معك من الليل ما نرجو به لنا ولك الأجر العظيم عند الله تعالى، وأخذنا من علمك ما رغبنا في المزيد، وإن أهل حلب قد استأنسوا بمقامك بينهم وتعلقت بك قلوبهم.
- هل معنى هذا أنكم تطلبون مني البقاء في حلب؟
- أجل يا أبا الوفاء، يعز علينا فراقك، وأنت شاب أعزب، وإننا نشير عليك بالزواج، وإن شيخنا وإمامنا -رحمه الله- ترك بنتًا لم يكن له من الولد غيرها، وإن الله تعالى قد أتاها من الجمال والمال والدين والورع ما يرغب الرجال فيها، فإن شئت تزوجتها وأقمت عندنا وأنت بيننا صاحب الفضل الأسمى والمقام الأعلى.
- أشكر لكم حسن ظنكم وجميل عنايتكم، وأما ما طلبتم فلا جواب لي حتى أستشير واستخير.
أقام أبو الوفاء أيامًا بعد ذلك يصلي صلاة الاستخارة يسأل ربه تعالى أن يلهمه الصواب، حتى أصبح يومًا وقد اطمأنت نفسه إلى الزواج، وتعلق قلبه بالفتاة التي وصفت له أشد ما يكون التعلق.

أبلغ أبو الوفاء الناس موافقته على المقام والزواج، فأعدوا له عرسًا يليق بمقامه وبدؤوا في تجهيز العروس استعدادًا لليلة الزفاف.
دخل أبو الوفاء على عروسه... فلما نظر إليها سحره جمالها، وأخذ بقلبه استنارة وجهها وبهاء محياها وما يلوح من عينيها من سمات الحياء وعلامات العفة والصلاح. لم يشعر أبو الوفاء حتى سيطرت عليه دهشة الدخول... فإن لكل داخل دهشة كما يقال... فطأطأ رأسه فنظر إلى عنقها فإذا هو مزين بعقد جميل أحمر مثل الذي التقطه في "مكة"، فبدت على وجهه سمات العجب والدهشة! لما رأت العروس تغير وجهه فزعت وخافت أن يكون رأى منها شيئًا يكرهه. بعد لحظة صمت ووجوم، استعادت فيها العروس أنفاسها وتمالكت نفسها، فاستجمعت قواها لتسأله عن حقيقة الأمر.
- يا أبا الوفاء، أستحلفك بالله أرأيت شيئًا تكرهه؟ أرأيت مني شيئًا.
- ليس في الأمر شيء مما تقولين، وإنما عقدك هذا!..
- ما شأن عقدي هذا!؟
- لما رأيته ذكرت عقدًا مثله التقطته في "مكة" ورددته إلى صاحبه، وكأنه هو.
- أأنت هو!؟
فجعلتْ تبكي بكاء شديدًا... فلما هدأت من البكاء قال لها:
- أسألك بالله ما الذي أبكاك؟
- إن العقد الذي وجدته في مكة... والله إن هذا هو، وذلك والدي. وأما الذي أبكاني، فإنني ذكرت والدي وقد كنت بنته الوحيدة وكان يحبني أشد ما يحب الرجل ولده، وكنت كثيرًا ما أسمعه يدعو فيقول: "اللهم زوج ابنتي رجلاً صالحًا أمينًا، يكون في أمانته مثل الرجل الذي رد إليّ عقدي"... فكان الرجل صاحب العقد عندي في المقام الشريف أذكره كلما سمعت دعاء والدي فتعلقت به من غير أن أعرفه... وقد علمتُ الآن أن الله تعالى استجاب دعاء والدي فزوجني رجلاً أمينًا أحببته قبل أن أراه، فبكيت فرحًا من رضوان الله على والدي لما استجاب دعاءه، ومن رعايته تعالى لي بعد وفاته.
لم يتمالك أبو الوفاء نفسه من الفرح والسرور فانهالت دموعه، واحتضن عروسه، فجعلا يبكيان فرحًا باقترانهما على تقوى من الله ورضوان، ومودة بينهما وعناية الله تعالى بهما.
كان أبو الوفاء خير زوج لزوجته، وكانت له خير زوجة يجمعهما حب جميل ووفاء عظيم.
بعد بضعة أشهر من الزواج والعشرة الطيبة الجميلة، مرضت الزوجة ثم ماتت من مرضها. حزن أبو الوفاء أشد ما يكون الحزن، ثم سلم أمره لله تعالى.
لم يعد أبو الوفاء يطيق البقاء في "حلب"، فعزم على الرحيل إلى بلده "بغداد"... جمع الناس وطلب إحضار الورثة، فلم يكن لها وارث غيره. جعل أبو الوفاء ينظر فيما ورثه من الدراهم والدنانير وغيرها من المال والمتاع... ثم وقع نظره على العقد الأحمر فذرفت عيناه. فجمع العقد والميراث ثم رجع إلى بغداد.


المؤلف: د. عبد الكريم عكيوي | كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة ابن زهر - أكادير / المغرب.
(*) هو أبو الوفاء علي بن عقيل البغدادي الحنبلي المتوفى سنة 513 للهجرة. وهي قصة واقعية ليس فيها من زيادة ولا تعديل سوى ما يقتضيه فن القصص من استكمال الفراغ في بعض الأحداث

التعامل مع النساء في الحرم العثماني

بسم الله الرحمن الرحيم

التعامل مع النساء في الحرم العثماني يُصور من قبل البعض على أنه "ملهى ليلي"، يدخل السلطان إليه ويختار من النساء ما يشاء ليعاملها معاملة الأزواج، وقبل البدء في الرد علميًا على هذه الأمر، لابد من الإشارة إلى معنى كلمة "الحرم العثماني".

"الحرم العثماني" عندما يذكر يتبادر إلى الذهن سراي -قصر- "طوپ قپو". وسراي "طوپ قپو" هو عبارة عن مركز لدوائر الدولة يجمع ما يشبه اليوم رئاسة الدولة ورئاسة الوزراء و الوزارات، ويضم القصر كذلك الذي تسكن فيه عائلة السلطان، فالأجنحة المخصصة لسكن السلطان وعائلته هي "الحرم" في المصطلح العثماني.
ويصر البعض على أن سراي "طوپ قپو" ليس إلا بيت ومركز لملذات السلاطين ومتعتهم، ويرفضون أي شيء غير ذلك، ويصور أيضًا -في العصر الحالي- المرشدون السياحيين والموظفون المسئولون عن القصر وكأنه مركز لمجون السلاطين، بل يتصدرهم بعض رجال العلم والفكر عمدًا وقصدًا.
والجدير قبل أن أنهي النبذة عن معنى كلمة "الحرم العثماني"، أن أذكر بأن هناك في القصر ما يسمى بـ "صُفّة الخنكار". والصُفّة هي "مساحة" تطل عليها أبواب غرف القصر، والتي شاع أنها فسحة اللهو مع الجواري، أما "الخنكار" فتعني السلطان.
وكان المرشدون السياحيون يشرحون للسائحين بأن النقوش الموجودة في هذا المكان ما هي إلا "شعر ماجن" لتحريك شهوات الجواري والنساء الفاتنات، على حين أنها كانت آيات قرآنية وأحاديث نبوية تتعلق بتربيه العائلة السلطانية وسلوكها، وهي منقوشة بخط جميل على حوائط "صُفّة الخنكار".

أما ما يورد وكتبه بعض المؤرخين الأجانب عن الحرم من أوهام وخيالات وروايات بهيمية هي أقرب منها إلى الحقائق التاريخية؛ وقد ترك هذا التصوير بصماته على ما يمسى "البحث العلمي"؛ لأن الكتاب الغربيين هم أول من صوروا بأقلامهم أسطورة تجهيز الجواري للسلاطين في الحرم منذ القرن السابع عشر. فقد كتب Thomas Dallam ما تخيله عن نساء الحرم عام 1599، وتبعه سفير البندقية في اسطنبول Ottaviano Bon، ورجل الصناعة الفرنسي Flachat وغيرهم.

ولقد كرر كتاب الغرب بغير استثناء ما رواه سفير البندقية "بون" بأسلوب مثير للغرائز عن تقديم جواري الغرفة الخاصة وتجهيزهن من الأكاذيب ما يخجل أن يُكتب هنا، ونكتفي بالقول بأن الوثائق العثمانية والمذكرات الشخصية لم تؤيد هذا مطلقًا.

إن شهادة الحق عن تحريف الغرب لهذه المسألة هو ما كتبه المؤرخ الفرنسي "Robert Anhegger" المكلف بأعمال صيانة القصر عام 1960 حيث يقول: "انتبهت إلى أن ما كتب وسطر في أوروپا عن "الحرم" لا مساس له بالواقع، فليس الحرم مؤسسة تخدم أهواء السلطان لينام مع من يشتهي من النساء، بل حتى هندسة مباني الحرم تكذب هذا الأدعاء، فلا يستطيع السلطان أن يراقب الجواري وأن يختار احداهن! فالتصميم الهندسي للأبواب والبيوت والممرات يمنع ذلك، وبيت الأماء في صالات تسع خمسًا وعشرين جارية، تحت رقابة شديدة من رئيساتهن في الطابق الأعلى، وتسكن والدة السلطان في القسم الخاص بها، والسلطان أيضًا في القسم الخاص به، ويحق لوالدة السلطان أن تختار أمراة السلطان وتقدمها إليه، فحسب التصميم الهندسي يحتاج السلطان إلى أجنحة ليطير إلى القسم المخصص للجواري!"

"إن خريطة الحرم شبيهة بجامعة والجواري بالطلبة، وما أبلغ أن يكتب على باب الجواري "يا مفتح الأبواب أفتح لنا خير باب"، فيفتح الله حظهن للزواج، ويجهزها السلطان بجهازها من نفقته إلى بيت زوجها؛ لأن الجارية ليست أمة (بالمفهوم الغربي) وليست أمة لقضاء الشهوة ألبتة! بل الأقرب تسميتهن بنات السلطان! زفي الواقع إنهن يراعين ويعلمن ويدربن مثل بنات السلطان".

"إن كثيرًا مما كتبه الأجانب محض خيال تتناقله الألسن وتُسطر فيه الكلمات، أو ترسم في لوحات، فلم تنفك من إسار تصوراتها "للحرم" موطنًا للخيال وعالمًا متسربلًا بالظلمات والخفايا، لأسباب منها: ابتعاد النساء المسلمات عن الرجال، وتدثرهن بالحجاب خارج البيوت، وامتناعهن عن مشاركة الرجال في المجلس، في أيدينا صور وتماثيل كثيرة عن نساء حكام أوروپا وبناتهن، يعكس حياتهن ولباسهن ومظهرهن ... ولكننا لا نجد شيئًا من ذلك عن نساء آل عثمان ما عدا تصاوير معدودة لزوجات سفراء اسطنبول التقين بنساء السراي".


 الجزء الثاني:
http://www.youtube.com/watch?v=qA-WnU1jC_k

المصدر: الدولة العثمانية المجهولة، 303 سؤال وجواب توضح حقائق غائبة عن الدولة العثمانية، أحمد آق گوندوز، سعيد أوزتورك، وقف البحوث العثمانية، 2008

الخميس، 11 أبريل 2013

شجاعة السلطان "عبد الحميد الثاني"

بسم الله الرحمن الرحيم
كثير من المؤلفات سواء الإنگليزية أو العربية، تذكر بأن السلطان عبد الحميد كان رجلًا جبانًا يخشى على حياته دائمًا من الاغتيال، ويفرض على نفسه عزلة دائمة، كما وجدتها في وثائقي الجزيرة الخاص بالسلطان، وهي من أبرز ما أفتُري على السلطان عبد الحميد دون دليل، بل العكس في هذا الأمر هو الصحيح.
وللتدليل على شجاعة السلطان -رحمه الله- أورد حادثتين وقعتا تشير إلى شجاعة السلطان ورباطة جأشه.

أ- حادثة الزلزال الكبير: 10/7/1894
نبدأ أولًا بتلخيص وصف هذا الزلزال الذي سجل في التاريخ التركي باسم "الزلزال الكبير" من المؤرخ التركي الكبير "حامد دانشماند" حيث يقول: "إن هذا الزلزال الهائل الذي كان متوجهًا من الجنوب إلى الشمال والذي أستمر لمدة دقيقة تقريبًا كما ذكرت جريدة (ترجمان الحقيقة) في اليوم التالي له، قد أدى لتلف وتخريبات كبيرة، فقد تهدم كثير من الجوامع والمنائر والمدارس ومراكز الشرطة والمباني والخانات -الفنادق-. كما مات خمسة أطفال في مدرسة ابتدائية، وبعض من المارة عندما سقطت عليهم الجدران. وقد كلف السلطان على الفور وزارة الداخلية ورئاسة البلدية والصحة بإبداء المساعدة الفورية، وافتتح سجل لجمع التبرعات حيث بلغت التبرعات في خمسة أشهر وتسعة عشر يومًا 82874 ليرة ذهبية، ودفع منها السلطان الجزء الأكبر".
ويصف آخر وهو الشاعر التركي المعروف "عبد الحق حامد" المشهد: "كنت على متن باخرة "الشركة الخيرية" وقد رأينا منظرًا عجيبًا كان أن يفقدنا عقولنا، حيث كانت البيوت تتهدم والسقوف تنهار والمنائر تهوي. كان الزلزال عنيفًا إلى درجة حسبنا بأن القيامة قد قامت."
كان السلطان في هذه الأثناء في قصر يلدز في صالون استقبال المهنئين بالعيد، يجلس تحت "ثريا" تبلغ من الوزن عدة أطنان يستقبل المهنئين من السفراء، وحوله كبار الضباط والوزراء ورجال الدولة. وفجأة وقع الزلزال العنيف، وبدأ الناس يتراكضون وعمت الفوضى كل المكان. حتى إن الضباط تراكضوا إلى النوافذ القريبة يكسرون زجاجها بأعقاب أحذيتهم؛ كي يلقوا بأنفسهم للحديقة، وبدأت "الثريا" الكبيرة تتحرك بقوة وعنف كبندول الساعة.
كان السلطان الشخص الوحيد المتمالك لأعصابه، إذ لم يقم ولم يتحرك من مكانه، بل بقي هادئًا وقورًا الوقار اللائق بخليفة المسلمين، تتحرك شفتاه بتلاوة بعض آيات من القرآن الكريم.


ب- حادثة القنبلة: 21/7/1905
وهي محاولة لاغتيال السلطان، وذلك بوضع 80 كجم من المتفجرات مع 20 كجم من قطع الحديد في عربة أوقفت في فناء الجامع الذي كان السلطان يصلي فيه الجُمع، ووقتت القنبلة بحيث تنفجر في الوقت الذي يصل فيه السلطان للعربة، وقد تأخر السلطان قليلًا في الخروج فانفجرت القنبلة والسلطان بعد في المسجد، محدثة دويًا هائلًا تردد صداه من أقصى إسطنبول إلى أقصاها، حيث قتل في هذا الانفجار 26 شخص وجُرح 58 وفقدت ما يقرب من 20 من الخيول. وفي هذا الموقف الرهيب الذي ساد فيه الهرج والمرج وتراكض الضباط والجنود والناس خوفًا وهلعًا يريدون النجاة بأنفسهم بقي السلطان هادئًا ساكنًا. 

يصف الأميرال "هنري وودس" في مذكراته هذه الحادثة فيقول: "لم أكن بعيدًا عن السلطان ... في هذه الأثناء فرقع دوى كصوت عدة مدافع، واهتزت الأرض من تحت رجلي. دهشت من رباطة جأش السلطان، وفجأة شاهدت العديد من الأشخاص الذين هرولوا داخل جامع يلدز والدماء تنزف من وجوههم وأيديهم، .... ولكن عندما نظرت إلى فناء الجامع الذي كان السلطان ينظر إليه، ارتعشت من الدهشة، كان الفناء كأنه ساحة حرب دمرتها المدافع، فهناك تناثرت أجساد الخيول وقطع الخشب والعربات، وأجساد السائسين المساكين الراقدة دون حياة. وبعد قليل عرف الجميع مدنيين وعسكرين بأن السلطان سليم معافى، فلم يتمالكوا أنفسهم أتراكًا وأجانب من الفرح، وبدؤوا بالهتاف: "عاش السلطان .. عاش السلطان" ثم توجه السلطان إلى عربته بكل هدوء ورباطة جأش، وقادها بنفسه، وكانت تقاطيع وجهه غاية الهدوء".
أما تحسين پاشا -رئيس دائرة الكتابة في قصر يلدز- في مذكراته فيقول بعد شرح الحادثة: "ماذا شعر السلطان آنذاك؟ لا أستطيع الإجابة في هذا السؤال، ولكن لا يستطيع أحد إنكار بأنه أبدى شجاعة خارقة، ولم يظهر أي نوع من أنواع الانفعال أو الخوف، واكتفى بسؤال: ماذا هناك؟ وعندما أقترب من عربته ورأى الاضطراب والهلع هتف بصوته الجهوري: "لا تخافوا! لا تخافوا!".

المصدر: السلطان عبد الحميد الثاني حياته وأحداث عهده، أورخان محمد علي، دار النيل للطباعة والنشر، الطبعة الرابعة، 2008

السلطان الخاشع سليمان القانوني

بسم الله الرحمن الرحيم
أخبر موظفو القصر السلطان سليمان القانوني (1495-1566) باستيلاء النمل على جذوع الأشجار في قصر طوب قابي.. وبعد استشارة أهل الخبرة خلص الأمر إلى دهن جذوعها بالجير.. ولكن لم يكن من عادة السلطان أن يقدم على أمرٍ دون الحصول على فتوى من شيخ الإسلام.. فذهب إلى شيخ الإسلام أبي السعود أفندي بنفسه يطلب منه الفتوى، فلم يجده في مقامه فكتَب له رسالة شعرية يقول فيها:
إذا دبّ النمل على الشجرِ
فهل في قتله من ضررِ؟

فأجابه الشيخ حال رؤيته الرسالة بنفس الأسلوب قائلاً: 

إذا نُصِب ميزانُ العدل غدًا
يأخذ النمل حقه بلا خجلِ

وهكذا كان دأب السلطان سليمان.. إذ لم ينفّذ أمرًا إلا بفتوى من شيخ الإسلام أو من الهيئة العليا للعلماء في الدولة العثمانية.

   توفي السلطان في معركة "سيكتوار" أثناء سفره إلى فيينا.. فعادوا بجثمانه إلى إسطنبول.. وأثناء تشييع الجنازة، وجدوا أنه قد أوصى بوضع صندوق معه في القبر.. فتحير العلماء وظنوا أنه مليء بالمال فلم يجيزوا إتلافه تحت التراب وقرروا فتحه.. أخذتهم الدهشة عندما رأوا أن الصندوق ممتلئًا بفتاواهم.. فراح الشيخ أبو السعود يبكي قائلاً: لقد أنقذتَ نفسك يا سليمان، فأي سماء تظلنا وأي أرض تُقِلّنا إن كنا مخطئين في فتاوانا؟!

الأربعاء، 10 أبريل 2013

رسالة فؤاد پاشا إلى السلطان عبد العزيز

بسم الله الرحمن الرحيم


كتب "محمد فؤاد پاشا" -وهو رجل دولة عثماني شارك في حرب القرم- إلى السلطان عبد العزيز في عام 1866 ضمن وصيته التي لخص فيها للسلطان اقتراحاته بتطوير الدولة ما يخص إيران، فكان: "... وعندما أذكر روسيا لابد أن تأتي على البال دولة إيران، إن الفتن والشغب لا تنقطع أبدًا في هذه المملكة. إن دولة إيران التي انغمست في التعصب الشيعي الشديد، صديقة ومساعدة لأعدائنا على الدوام، فهي قد سايرت روسيا -كما هو معلوم- وأصبح الشاه صديقًا للقيصر ... ولكن كلما أصبحت الدولة العثمانية قوية، فإن إيران -التي لا تملك من القوة بقدر ما تمتلك من الغرور- لا تشكل مشكلة أمامنا، غير أنه إذا فسدت العلاقات بيننا وبين روسيا فإن إيران ستأخذ مكانها مع الأعداء مهما كانت ضعيفة.
إن إيران -ولله الحمد- مملكة لجماهير مظلومة ومحطمة تحت حكم وحشي، ومملكة لإقطاعيين متنازعين دومًا على السلطة، وهي محاطة بمسلمين من أهل السنة، لذا فإن من الممكن بقائها في حدود الأدب، وإن القوة المادية والمعنوية للدولة العثمانية تكفي لهذا".

المصدر: السلطان عبد الحميد الثاني حياته وأحداث عهده، أورخان محمد علي، دار النيل للطباعة والنشر، الطبعة الرابعة، 2008

مرض السل وعلاجه

بسم الله الرحمن الرحيم
حتى الخمسين سنة الماضية لم يكن يعرف علاج مرض السل الذي أودى بحياة العديد من الناس. والشائع أن العالم الألماني "روبرت كوخ" (1834-1910) هو الذي اكتشف جرثومة السل وطرق علاج هذا المرض. ونظرا لهذا الاكتشاف المهم فقد نال هذا العالم جائزة نوبل في الطب عام 1905. ولكن الحقيقة أن العالم العثماني "عباس وسيم بن عبد الرحمن" (تـ 1761) كانت له بحوث مهمة حول الجرثومة التي تسبب هذا المرض وحول طرق انتقاله وطرق علاجه. وأثارت بحوثه هذه اهتماما كبيرا في أوروپا. وكان العلماء الأجانب يزورونه من حين لآخر.

هل مات الفاتح بالسم؟

بسم الله الرحمن الرحيم
الكثير والكثير جدًا من الناس يعرف أن سبب موت الفاتح هي هذه القصة: أن طبيبه اليهودي يعقوب پاشا قام بوضع السم له وهو على مشارف إيطاليا لفتحها.
هذه المعلومة المغلوطة السبب فيها هو مستشرق ألماني يُدعى "فرانتس
بابنگر" حيث قام هذا الرجل في عام 1953 بنشر كتاب له بعنوان "السلطان محمد الفاتح وعصره"، وذكر فيه هذه القصة.
والحقيقة أن سبب الموت الذي ذكره هذا المستشرق ليس بصحيح، فكان ادعاءه لموت الفاتح بهذه الطريقة هي نتيجة ترجمة تعسفية لكلمة تركية جاءت في نص في تاريخ المؤرخ "عاشق پاشا زاده" المسمى "تواريخ آل عثمان"، في الفصل الخاص بمرض السلطان محمد الفاتح الذي أدى إلى وفاته.
والعبارة المقصودة هنا هي كالتالي: " اتفق الأطباء -أي أطباء السلطان- على إعطائه (شراب فارغ)، وكان مجلس أطباء السلطان يضم فيمن يضم يعقوب پاشا اليهودي "المهتدي"، ولم يكن الپاشا هذا من النفوذ بحيث ينفرد بالرأي في المجلس، وضعت الكلمة التي تعسف
بابنگر بترجمتها كما هي من النص التركي، حيث يقول  بأن هذه الكلمة تعني "السم"، مع أنها في الحقيقة تعني "الدواء المقيئ" بمعنى الدواء الذي يفرغ المعدة مما بها من أكل وما شابهه.

ولكن ما غرض
بابنگر من هذا الادعاء بترجمة هذه الكلمة على هذا النحو؟
كان يقصد هذا المستشرق من هذا الادعاء أن يجر الرأي العام العالمي عامة والتركي خاصة إلى طرح مسألة موت الفاتح بالسم ومناقشتها، ولما كان من المعروف تاريخيًا أن السلطان "محمد الفاتح" -جريًا على العادة التركية في ذلك الزمان- قد أقام جامعه فوق مقبرة بيزنطية، فإن معنى تحليل رفاته أن يشمل ذلك حفرًا سيجر بالتالي إلى عملية تنقيب التربة ويمتد الأمر إلى المقبرة البيزنطية القديمة -حيث أن الضريح بجوار المسجد- وبالتالي سيتحول جامع السلطان محمد الفاتح -بحكم قانون الآثار التركية- إلى منطقة أثرية ومتحف، وبالتالي كان لابد أن يغلق تمامًا أمام المصلين وتمنع فيه الصلاة.

فطن المؤرخ التركي "شهاب الدين تكين داگ" إلى حملة بابن
گر على "الفاتح"، فقام هذا الرجل القدير في أثناء احتدام المناقشة في الصحف والمجلات والندوات بالرد عليه من خلال بحثه الشهير "قضية موت الفاتح"، أشار فيه أن بابنگر اعتمد في ادعائه هذا على "عاشق زاده" وهو مؤرخ عثماني أتى بعد فتح القسطنطينية بواحد وثمانين عامًا، وأن هذا الرجل لم يأتي بجديد في هذه القضية والتي أجمع فيها المؤرخين العثمانيين والأجانب في ذلك الوقت أن سبب موت الفاتح هو "مرض النقرس"، وهو المرض الذي أصاب كثير من السلاطين العثمانيين كان آخرهم السلطان "عبد الحميد الثاني" رحمه الله.

فند "شهاب الدين" تعسف بابن
گر في ترجمته الخاطئة للكلمة، ودحضه من وجهتي نظر لغوية وتاريخية، ثم أثبت فشل زعم بابنگر في مسألة تسمم الفاتح وفضح نواياه؛ فاستطاع إيقاف الحملة الشرسة العالمية على السلطان رحمه الله.

فكما لم ينس بعض رجال الغرب موقف صلاح الدين من فتح القدس، ما زال بعضهم لا يسنى الفاتح وفتحه للقسطنطينية، فما زال يوم 29 مايو من كل عام هوا يوم حزن عند بعض رجال الدين الغربيين، وهو يوم فتح القسطنطينية. 


المصدر: العثمانيون في التاريخ والحضارة، محمد حرب، المركز المصري للدراسات العثمانية وبحوث العالم التركي، القاهرة، 1994.

الثلاثاء، 9 أبريل 2013

سليمان القانوني و رسم الخمر

بسم الله الرحمن الرحيم
هناك مزاعم من البعض بأن السلطان سليمان القانوني كان رجلا يشرب الخمر من الحين إلى الحين، وكان يستوفي ضرائب ورسوم على الخمر التي تباع في دولته. وللوقوف على صحة هذا الإدعاء نقول بأن التاريخ يذكر أن "سليمان" كان رجلا تقيًا لا يقرب الخمر، وقد استُغل موضوع رسم الخمر هذا دون معرفة أحكام الشريعة الإسلامية فيه:

1- حسب الشريعة الإسلامية فالخمور شيء محذور وممنوع، وبناء على هذا فقد طبقت الدولة العثمانية هذا المنع بكل شدة وحزم، ولكن سُمح شرب الخمر لغير المسلمين تحت قيود وشروط معينة، فسمح ببيع الخمور وما شابهها وتناولها من قبل غير المسلمين ضمن الشروط الموضوعة في الشريعة الإسلامية، كما سُمح في أراضي الدولة العثمانية بفتح الخمارات التي يشرب فيها غير المسلمين الخمر ويلهون فيها. والشرط الوحيد في هذا ألا يؤدي بمضرة للمسلمين، مثلا لا يُباع الخمر ولا تُفتح الخمارات إلا في الأحياء والمحلات التي تكون أكثريتها القاهرة من غير المسلمين، وقد كان هذا من أحد الأسباب القوية وراء وجود حارات وأحياء للمسلمين وأخرى لغير المسلمين.

2- كان الخمر الممنوع والمحرم على المسلمين، والمسموح -بشروط معينة- لغير المسلمين، وكذلك لحم الخنزير يعد مالا وبضاعة بالنسبة لغير المسلمين (ولا تعد مثل هذه الأشياء مالا وبضاعة بالنسبة للمسلمين) تستوفي الدولة الإسلامية الرسوم عنها، وهذا موجود في الفقه الحنفي على وجه الخصوص (وكانت الدولة العثمانية تعتمد المذهب الحنفي مذهب رسمي)، وقد استندت الدولة العثمانية إلى فقه الإمام "زفر بن هذيل العنبري التميمي" في هذا الخصوص، فكانت تستوفي الرسوم والضرائب عن الخمور التي يصنعها غير المسلمين تحت اسم "رسم الخمر". واعتبارًا من عام 999هـ/1591م أطلق اسم "رسم زجرية" على الضرائب المستوفاه من الخمور، و"رسم الخنزير" أو "رسم الوحش" عن بيع الخنازير.

3- كانت رسوم الخمر تستوفى من قبل دائرة مالية تُسمى "أمانة مقاطعة الخمر"، وعندما علم السلطان سليمان أن بعض المسلمين بدؤوا يرتادون هذه الخانات ويشربون الخمر، أمر بإلغاء هذه الدائرة المالية ومنع إدخال الخمور إلى أراضي الدولة، ومنع تصنيعها كذلك، كما قام بسد جميع الخمارات والمقاهي التي يشرب الخمر فيها، ولكن هذا المنع رفع في عهد أبنه سليم الثاني وسمح مرة أخرى لغير المسلمين بشرب الخمر.

بناء على ما سبق، فليس معنى أن الدولة العثمانية كانت تستفي الرسوم على الخمور ولديها دائرة رسمية تجمع الضرائب عنها، أنها كانت تسمح بفتح الخمارات ليرتادها المسلم وغيره، كما أنه لا يدخل في حُكم عقل أن من يمنع الخمارات ويغلقها لعلمه بأن بعض المسلمين يرتادونها، يقوم هو بشربها!

المصدر: الدولة العثمانية المجهولة، 303 سؤال وجواب توضح حقائق غائبة عن الدولة العثمانية، أحمد آق گوندوز، سعيد أوزتورك، وقف البحوث العثمانية، 2008

محمد الفاتح وشراء آيا صوفيا

بسم الله الرحمن الرحيم

كثيرا ما قيل بأن الفاتح قام بالدخول إلى "القسطنطينية" بعد الفتح وأباحها لجنوده ثلاثة أيام وقتل من فيها و يوجد الكثير من هذا الكلام الذي لا أصل له من الصحة، ومن ضمن مجموعة الادعاءات هذه هي تحويل الفاتح لكنسية "آيا صوفيا" بالقوة إلى "جامع" ضمن الأعمال العنيفة التي حدثت عند دخوله المدينة، والحقيقة التاريخية تثبت غير هذا الكلام، فعندما دخل الفاتح المدينة وكان يوم "ثلاثاء"، أعطى لأهلها الأمان على أموالهم وأرواحهم وأديناهم يمارسونها كما يشاءون، وكان لابد للمسلمين في المدينة من "جامع" ليصلوا فيه "الجمعة" التي تلت الفتح، فلم يسعف الوقت من تشييد جامع جديد في هذه المدة الزمنية الضئيلة، فأمر السلطان بتحويل "آيا صوفيا" إلى جامع، ثم بعد ذلك قام بشرائها بالمال، وأمر كذلك بتغطية رسومات الموزائيك الموجودة بداخلها ولم يأمر بإزالتها؛ حفاظًا على مشاعر المسيحين، وما زالت الرسومات موجودة بداخلها إلى الآن.
صور الوقفية التي أشتراها الفاتح موجود منها أجزاء على الشبكة، ولكنها ليست كاملة وهي لحسن الحظ بالعربية:
الصورة الأولى من الوقفية 
الصورة الثانية من الوقفية
الصورة الثالثة من الوقفية
 أصل الوثيقة موجود في دائرة المديرية العامة للسجل العقاري في أنقرة، وهناك نسخة أخرى منها في متحف الآثار التركية الإسلامية في إسطنبول تحمل رقم تصنفي: 2182. وبإمكان الجميع الإطلاع على النص الكامل للوقفية بالتركية على الرابط: http://bit.ly/11PqGog

مساهمة العثمانيين في بناء "تاج محل"

بسم الله الرحمن الرحيم
"تاج محل" الذي يعد أحد علامات الهند، والأثر المنضم إلى قائمة "اليونسكو" للتراث العالمي، قد تم استجلاب مهندسين عثمانيين للمساعدة في بنائه، فمصمم القبة الرئيسية هو "إسماعيل أفندي" وهم مهندس عثماني بارز، وكذلك "عيسى أفندي" أحد المهندسين الفارسيين الذين تعلموا على يد المهندس العثماني الكبير "خوجا معمار سنان أغا".
المصدر: موقع قناة TRT التركية الناطقة بالعربية والأسماء الخاصة بالمهندسيين من ويكيپيديا الإنگليزية.

الاثنين، 8 أبريل 2013

السلطان الكافر

بسم الله الرحمن الرحيم
السلطان "محمود الثاني" هو السلطان الوحيد ضمن سلاطين آل عثمان وخلفائهم الذي أطلق عليه الشعب اسم "السلطان الكافر"؛ حيث جاء باللباس الأوروپي إلى المدنيين، بالإضافة إلى تنظيمه اللباس الرسمي للأصناف العسكرية وعلماء الدين؛ حيث كان يتوجب على كل مواطن في الدولة عدا علماء الدين والعسكر أن يرتدي المعطف، والبنطلون، والطربوش، مع منع ارتداء القلنسوة، والعمامة والجبة للعامة سوى علماء الشرع.
لم يعي الشعب ضرورة هذه الانقلابات التي أحدثها السلطان، فأطلقوا عليه اسم "السلطان الكافر"؛ وذلك عندما علق لوحات له في الدوائر الرسمية للدولة.

سليم لم يكن يرتدي قرط بأذنه

بسم الله الرحمن الرحيم
هناك بعض من الصور على الشبكة تعرض صورة السلطان "سليم الأول" بأشكال مختلفة، ولكنها تتفق في الشكل العام فيما بينها. و من بين هذه الصور، الصورة التي أعرضها ملحقة بالكلام، ويلاحظ أن السلطان يظهر هنا وهو يرتدي "قرط" بأذنه، فهل كان السلطان سليم يرتدي "قرط" بأذنه؟
إن قيام البالغين من الرجال بثقب آذانهم والتزين بالأقراط عند أكثر الفقهاء حرام، وهو غير جائز اختصارًا.

كان السلطان سليم لا يحب الزينة والفخفخة، ويحب البساطة في ملبسه و في حياته الشخصية، وأذكر موقف حدث بين السلطان وابنه "سليمان" -السلطان سليمان القانوني فيما بعد-، فعندما رجع من مصر بعد فتحها، ورأي ابنه سليمان في ملابس مزركشة قال له: "يا ولدي سليمان! ... إن كنت تلبس هكذا فماذا أبقيت لأمك؟!!".

ونحن نرى السلطان في صوره الصحيحة وفي "المنمنمات" المرسومة له بشاربه الكث دون أي قرط، أما الصورة هذه الموجودة في متحف "طوپ قپو" في اسطنبول تحت رقم 66/17 والتي يقال أن أحد رسامي "المجر" قد رسمها وتظهر فيها صورة "القرط" فلا يوجد دليل على صحتها، بل هناك العديد من الصور المزيفة التي رسمها رسامون أوروپيون وإيرانيون للسلطان سليم، مع وجود مصادر تاريخية تؤكد هذا الكلام، وهناك احتمال قوي أن تكون هذه الصورة ضمن هذه الصور، كما نلاحظ وجود عقد من اللؤلؤ على عنقه وتاجًا على قلنسوته، مثل هذه الزينة كانت تتعارض مع هندام السلاطين العثمانيين.

الأرجح في هذه الصورة أنها تعود لشاه "إسماعيل الصفوي"، لأننا نجد فيها على رأسه القلنسوة الحمراء التي كانت رمزًا وعلامة للمذهب الشيعي، وفوقها نجد التاج الخاص بالملوك الإيرانيين.

هناك كثير من الاراء الأخرى منها ما هو متجرد من الأخلاق كالقول بأن السلطان كان يضع قرطًا كعلامة له على أنه شاذ جنسيًا، وآخر يقول بأن وضع الأقراط كان عادة من عادات الأتراك القديمة، وكل هذه التفسيرات أوهام لا أصل لها من الصحة.

المصدر: الدولة العثمانية المجهولة، 303 سؤال وجواب توضح حقائق غائبة عن الدولة العثمانية، أحمد آق گوندوز، سعيد أوزتورك، وقف البحوث العثمانية، 2008

من أسباب سقوط الدولة: الابتعاد عن الشرع

بسم الله الرحمن الرحيم
إن سبب توقف الدولة العثمانية عن النمو ثم ضعفها، ثم اضمحلالها، هو زوال العناصر التي قادتها من نصر إلى نصر ومن ذروة إلى ذروة، حيث يجمع مجموعة من المؤرخين أن بداية اضمحلال الدولة العثمانية تبدء بعصر السلطان مراد الثالث (1789-1807) والبعض يرى أن همودها بدأ منذ أوج ازدهارها في أواخر عهد السلطان سليمان القانوني (1520-1566) .

السبب الأول والرئيسي لبداية النهاية هو تعرض روح "إعلاء كلمة الله" (التي كانت شعار العثمانيين المتحفزين من نصر إلى نصر) إلى الضعف، ووهن التمسك بأهداب الشريعة بطلب المال والمقام بدلًا عن رضاء الله تعالى بالركون إلى الدنيا، وماذا وراء ذلك إلا النقص والانحطاط؟ فانظر كيف أندحر قرب أسوار "ڤيينا" جيش القائد "مرزيفونلي قره مصطفى پاشا" -رئيس الوزراء وقائد الجيش-، وهو أقوى جيش في أوروپا، إذ تركوا نية الغزو في سبيل الله إلى جمع الغنائم من الأعداء! فغُلبوا في ساعة غفلتهم بالغنائم، فانطبق عليهم قول الله { وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ }.

إنظر إلى مثل ذلك أيضًا في عصر السلطان سليم الثالث، لما ارتأى إصلاح الدولة "بالنظام الجديد" للجيش، فصُرفت الأموال المخصصة للنظام الجديد تبذيرًا على ساعات الصفاء والأنس في قوارب النزهة بمضيق البوسفور! فتبدل المقصود من كسب رضا الله إلى لهو ولعب وتفاخر بكثرة الأموال والعتاد.

والواقع أن شعار "إعلاء كلمة الله" غابت عن حركة التجديد منذ عصر السلطان "محمود الثاني" (1808-1839)، وحلت محلها أسماء بلا مسميات لمفاهيم مثل العدالة والحقوق والحرية والمساواة، وانحسر نمط الحياة الإسلامية شيئًا فشيئًا أما النمط الأوروپي.

إن الابتعاد عما يسمى في المصطلحات العثمانية "بالشرع الشريف والقانون المنيف"، خلّف تدهورًا وخللًا في كل ساحة وميدان وأدى لتمزق الدولة لممالك صغيرة.

المصدر: الدولة العثمانية المجهولة، 303 سؤال وجواب توضح حقائق غائبة عن الدولة العثمانية، أحمد آق گوندوز، سعيد أوزتورك، وقف البحوث العثمانية، 2008

بُزوغ القمر على مياة خليج القرن الذهبي

بسم الله الرحمن الرحيم
بُزوغ القمر على مياة خليج القرن الذهبي، إسطنبول
لوحة بانورامية للفنان الروسي "إيفان إيفازوسكي Ivan Aivazovsky" تعود للعام 1886.

من الجدير بالذكر أن هذه اللوحة عُرضت للبيع في مزاد بنوفمبر 2012 بين السعرين 700,000 جنيه استرليني، و 900,000 جنيه استرليني
.

إسطنبول في القرن التاسع عشر

بسم الله الرحمن الرحيم
إسطنبول في القرن التاسع عشر،
لوحة للفنان الألماني "ارنست كورنر Ernst Koerner"
.

معالجة الأمراض العقلية

بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الدكتور "كرافت أبينگ" النمساوي الجرماني في كتابه عن علم الأمراض العقلية، باريس 1897: " إن أوروپا قد تعلمت من العثمانيين معالجة المصابين بالأمراض العقلية ".

المصدر: العثمانيون في التاريخ والحضارة، محمد حرب، المركز المصري للدراسات العثمانية وبحوث العالم التركي، القاهرة، 1994.

تقرير "سبستياني" إلى نابليون بونابرت

بسم الله الرحمن الرحيم
في أواخر عهد الدولة العثمانية، وهو ما يعرف بعهد التراجع والانحسار بلغ درجة الفساد والبذخ والترف بين السلاطين وشاع لدرجة كبيرة جدًا، وأدى هذا التراجع في مجالات كافة إلى انحدار الدولة رويدًا رويدًا إلى الزوال. وبالرغم من هذا كان العثمانيون على درجة كبيرة من التدين والتمسك بعقيدتهم.

وأقتطف هنا جزء من تقرير بعثه السفير الفرنسي "سباستياني" لدى "إسطنبول" إلى "نابليون بونابرت"، والذي كان يتناول الأوضاع الداخلية والخارجية والسياسية والاقتصادية والجيش العثماني وغيره.
يقول السفير في تقريره: " ... ولابد لي أن أقول: إن فرنسا وكذلك روسيا تستطيعان الاستيلاء على تركيا، ولكن لا يمكنهما البقاء بصورة دائمة أو البقاء فيها في راحة أبدًا.
لا يوجد في تركيا جيش حديث منظم، وليست عندهم في الشمال مواقع حصينة عدا موقع "إسماعيل" و "فيدني" وقلعة أو قلعتين لا تستطيعان بطبيعة الحال الصمود أمام الجيوش الأوروبپة الزاحفة نحو إسطنبول .... فمن المؤكد أن الجيش العثماني سيقاتل بعنف، ولن تستسلم بسهولة جماهير الشعب المسلم الذي يتصف بشجاعة نادرة، ويحمل روحًا متمردة غاية التمرد. ولا شك أن الشعب سيستمر على حرب العصابات، وستتعرض أجنحة الجيش وجوانبه ومؤخرته لهجمات مستمرة تؤدي إلى إضعافه وإنهاكه، وسيجد كذلك صعوبة في التموين، لأن الجماهير التركية لن تترك أراضيها دون أن تحرق وتدمر كل شيء.
إن الأتراك الموجودين في هذه المنطقة متعصبون غاية التعصب، وهم يكرهون المسيحيون الأجانب، واسمح لي يا صاحب الجلالة أن أقول بأنهم شجعان بدرجة لا يمكن تصورها، وهم لا يترددون لحظة واحدة في التضحية بأنفسهم فداء للدين
".

المصدر: السلطان عبد الحميد الثاني، حياته وأحداث عهده، أورخان محمد علي، دار النيل، الطبعة الأولى، 2008

حقيقة قتل سليم الأول لأبيه بايزيد الثاني

بسم الله الرحمن الرحيم
 كل من يهتم بتاريخ الدولة العثمانية يعلم أن السلطان سليم الأول أعتلى عرش السلطنة في ظروف صعبة جدًا تحيط بالدولة خارجيًا وداخليًا، وكان من المحتم أن تُتخذ التدابير اللازمة للحفاظ على الدولة؛ خاصة وأن بوادر "تشيع" الأناضول بات يلوح في الأفق. في 28 محرم 918هـ الموافق 24 أبريل 1512 أعتلى السلطان العرش، وقام بتوديع والده الذي رغب في إكمال حياته في راحة في "ديماطوقه"، حيث كان السلطان بايزيد الثاني رجل روحاني ومتدين بشدة، وكان الشعب يطلق عليه لقب "السلطان الولي"، وقد سار السلطان سليم بجوار فرس والده مترجلًا، وأبدى كل مظاهر الاحترام لوالده أثناء توديعه.

وتذكر المصادر التاريخية أن السلطان سليم قال لحاكم "القرم" عندما وعده هذا بمساعدته ضد أخيه: "لم أت إلى إسطنبول حبًا في السلطنة، بل لكون والدنا مريضًا مسنًا، وكونه قد أحال كل الأعمال للوزراء، وقد أنتهز أعداؤنا هذه الفرصة فأوقدوا نيران الفتن والثورات، أما أشقائي فقد أتبعوا أهوائهم، وهم غير قادرين على دفع بلاء الأعداء. إن غايتنا هو حفظ وصيانة الدين والدولة، غير أن بعض رجال العلم بذروا بذور الشقاق بيني وبين والدي."
وبناء على هذا الكلام، فإنه يصعب تصور أن يقوم صاحبه بتسميم والده، ولكن ما هي الآراء المطروحة حول هذا الموضوع؟

1- ورد في بعض المصادر العثمانية أن السلطان بايزيد مرض بشدة وهو في طريقه إلى "ديماطوكيا" وتوفى، وتقول مصادر أخرى أن تقدمه في السن والمشاكل الشائعات والفتن والدسائس الكثيرة التي عاشها أوهنته كثيرًا، فلم يستطع تحمل المزيد وقد بلغ من العُمر 67 عامًا، فتوفى.

2- قال بعض المؤرخين العثمانيين مثل "هزارفن حسين أفندي"، و "كاتب چلبي" أن السلطان أستُشهد، ولكن دون تعيين وتوضيح سبب هذه الشهادة، وربما كانوا يقصدون بهذه الشهادة، الشهادة المعنوية.

3- قال مؤرخون آخرون أمثال: "منعم باشي"، أن السلطان بايزيد مات مسمومًا، دون أن يذكروا أن السلطان سليم له ضلوع في هذا الأمر من قريب أو من بعيد.

4- قلة من المؤرخين من أمثال: "بجوي"، و "شمعداني زاده" رووا بأن السلطان سليم خاف أن يرجع والده إلى السلطنة مرة أخرى، لذا أمر بدس السم له، وتلقف المؤرخون اليونانيون والبيزنطيون هذه الرواية الضعيفة، ولم يدخروا جهدًا في كيل هذه التهمة للسلطان.

وتعتبر أصدق مصدر تاريخي لهذه الحادثة -حسب رأي المؤرخ الدكتور أحمد آق گوندوز- هو ما جاء في رسالة الأمير "أحمد" الأخ الأكبر للسلطان سليم ومنافسه الأول على العرش للسلطان المملوكي، والمحفوظة في أرشيف قصر "الطوب قاپي" في إسطنبول، فقد ذكر فيها أن والده مرض في منطقة "قارلي دره" ثم توفى، غير أن الشائعات أنتشرت بين الأهالي بأن السلطان سليم هو من دس له السم، ومن الطبيعي في مثل هذه الأجواء السياسية المشحونة والمتوترة أن تنتشر هذه الشائعات، فتلقفها بعض المؤرخين وروجوها على أنها حقائق وفسروها كما يحلو لهم، ومن المؤرخون المعاصرون الذين يرفضون هذه الفرية "أوزون جارشلي"، والمؤرخ "باك آلينلي".
 


المصدر: الدولة العثمانية المجهولة، 303 سؤال وجواب توضح حقائق غائبة عن الدولة العثمانية، أحمد آق گوندوز، سعيد أوزتورك، وقف البحوث العثمانية، 2008

الأحد، 7 أبريل 2013

دفاعًا عن السلطان عبد الحميد الثاني

بسم الله الرحمن الرحيم
تاريخ دولة الإسلام يمتد لقرون طويلة من الزمان، وهي حقبة أساسية غاية في الأهمية من تاريخ الأرض، أمتدت عبر حكم الخلفاء الراشدين، مرورًا بالأمويين، فالعباسيين، فالعثمانيين. ونسبة معرفة المسلمين لتاريخ هذه الحقوب نسبة قليلة جدًا، ومن يعرف المعلومات الصحيحة والحقيقية عنها نسبة أقل من الأولى، وللأسف يقع المسلمون في هذا الخطأ الضخم بعدم معرفة تاريخهم، وعوامل نهوضهم انحدارهم، فتتكرر مأساتهم وإذلال أعدائهم لهم مرات ومرات للوقوع في هذا الخطأ الجسيم. وتاريخ الخلافة العثمانية من الحقوب التي لا يعرف عنها أبناء الإسلام شيء يذكر، وإذا علم شيئًا فإنه يصل إليه مشوه غير صحيح، فتصور من من خلال المناهج التعليمية -في مصر مثلًا- كأنها احتلال للبلدان العربية، فتُعرض المرحلة الأخيرة فقط لنا من تاريخها حيث كانت نهايتها وضعفها؛ وذلك على الرُغم من الدور الكبير التي لعبته في الحفاظ على البلدان العربية الإسلامية من هجمات الأعداء المختلفة لمئات السنوات. والدولة العثمانية كغيرها من الدول تكون في بداية عهدها دولة صغيرة، ثم تكبر بالتدريج حتى تصل للقمة، ثم تأخذ سلم الانحدار تدريجيًا وصولًا إلى السقوط والزوال، لذا ففي قرونها التي حكمت فيها مساحات شاسعة من الأرض وصلت في قمتها إلى حوالي 20 مليون كم2، -وهي أكبر دولة في تاريخ الأرض حكمت هذه المساحة- فكان لها من الأعمال الصحيحة والعظيمة، كما كان لها من الأعمال السيئة الضئيلة بإختلاف فترات الضعف والقوة.
قال صلى الله عليه وسلم:إن حقًا على الله أن لا يرفع شيئا من الدنيا إلا وضعهرواه البخاري.
السبب الذي دفعني لأكتب هذه التدوينة هو حبي للسلطان المسلم عبد الحميد الثاني، أحد أعظم السلاطين العثمانيين، وأكثر سلاطين آل عثمان تعرضًا للظلم في التاريخ الحديث، وأعظمهم قدرًا في عصر انحطاط الدولة العثمانية، والذي عمل على الدفاع عن الدولة من الزوال لمدة تزيد عن ثلث قرن، عندما تسلّمها وهي في مرحلتها الأخيرة بعد ضعف شديد وشلل أصابها، ليحاول إعادة الدولة مرة أخرى والمحافظة عليها من السقوط؛ عبر إدخال التحديث والتطوير للدولة في كافة الميادين، فهو يعد بحق رائد العلم والتحديث في الدولة العثمانية في عصرها الأخير. كان السلطان عبد الحميد موضع حب وتقدير من كافة المسلمين الموجودين في عصرة؛ فصار رمزًا للمسلمين والعثمانيين في نظر أعدائهم، فأصبح هدفهم القضاء على هذه الشخصية ذات القدرة المتميزة. فالسلطان عبد الحميد من وجهة نظري أحد أعظم شخصيات القرن التاسع عشر والعشرون، ويستحق بأن يُلقب بأنه آخر خلفاء الدولة الإسلامية؛ نظرًا لأن الذين أتوا بعده لم يكن هناك سلطة فعلية في يديهم وكانت بيد حكومة الاتحاد والترقي بعد خلعها للسلطان ونفيه بانقلاب عسكري.
بداية الحديث نقول أن السلطان بشر، وأي بشر يصيب ويخطئ في حياته، فتاريخ الفرد ليس كله محاسن ولا كله مآخذ، بل تجتمع فيه هذا وذاك، ونحن نقوم بتقييم الشخص بالأعمال التي تغلب عليه، فالمثل يقول :أنت أكثر ما يغلب عليك “، لذا عند وضع أعمال السلطان في الميزان فبناء على الأدلة التاريخية الموثقة والوثائق التي ترجع لعهده، ترجح الأعمال الخيرة التي قام بها  السلطان ،والتي أسال الله أن تكون خالصة لوجهه وفي ميزان السلطان يوم القيامة.
الرد مني على محمود عبد الرحيم عرفات، وهو مدون ليبرالي (علماني) يعيش بمدينة طنطا. لديه اهتمام بالتاريخ التركي الأتاتوركي نظرًا لحبه الشديد لمصطفى كمال أتاتورك.
عرض الأستاذ محمود مجموعة من الشبهات في مدونته تهدف إلى تشويه صورة السلطان؛ عن طريق صياغة أسئلة تعطي لمن يقرئها معلومات غير صحيحة تشوه صورة هذا الرجل العظيم رحمه الله، وقبل الحديث عن الشبهات والرد عليها أقوم بعرض نُبذة بسيطة عن آراء الأستاذ محمود الدينية؛ فقط من باب معرفة عقلية من نرد عليه. فالأستاذ محمود من نوعية الأشخاص الذين يقومون بمهاجمة الدين ولكن بصورة غير مباشرة؛ عن طريق سب رجال الدين ووصف أفكارهم بالرجعية والتخلف، وذلك لأنه لا يستطيع مهاجمة الدين مباشرة؛ إذ سيفقد نسبة كبيرة من القراء الذين يصلون لمقالاته، ولن تؤثر فيهم، فليس هناك مانع من التستر بعباءة ذات شكل مختلف ولكن بنفس المقصد من المقالات -وهو الطعن- والذي يغيب عن كثيرين. هذا النوع من المهاجمين يعمل هل إثارة الشبهات حول مواضيع معينة، فيتشكل في العقل الباطن للقارئ صورة معينة عن هذه النقاط الدينية؛ مستغلًا حالة الجهل الديني الشديد في المجتمعات العربية، فلا يعرف القارئ المسلم إن كان هذا الكلام صحيحًا أم لا، فتنطبع في ذهنه هذه المغالطات كمعلومة أولى، وتتكرر في مقالات ومواضع أخرى إلا أن يُبنى في ذهن القارئ جدار يحول بينه وبين الحقيقة، فلا يرى بعد ذلك إلا ما عرفه أول مرة. يرى الكاتب -كغيره من العلمانيين- أن الإسلام ما هو إلا أخلاقيات فقط وأن الشريعة الإسلامية الصحراوية لا تناسب زماننا هذا، وأن الزمان قد تطور فكيف نُحكم الآن بقوانين من 1400 عام؟ “فالشريعة في شئون الدنيا قوانين لكنها خاصة بتحقق المصلحة فإن انتهت المصلحة أستُبدلت الشريعة“.
من كارهي نظام الخلافة الإسلامية ويرى أنه لا سياسة في الدين، أو نقول ما يمت بصلة بعلاقة الدين في الحياة بصورة عامة، و الحكم بصورة خاصة. من آرائه أن مصر يجب أن تكون “دولة مدنية علمانية صارمة لصالح المواطنة و الدستور المدني“، وأنه “لو ورد ألف حديث من أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام في مسألة فإنه لن يأخذ إلا برأي العلم“، ناهيك عن سبه للملتحين ووصف الإسلاميين بالإرهابيين وغيرها، ونظرًا لعدم حبه للخلافة -التي تحكم بمرجعية دينية- وحبه لهذه الحقبة من التاريخ التي بدء فيها نظام الجمهورية العلمانية، منعه هذا من أن يكون موضوعيًا في الحديث عن الخليفة عبد الحميد الثاني، -وكيف يكون موضوعيًا في الحديث عن شيء يكرهه!!- ونظرًا لأنه خليفة حاول إرجاع قوة الدولة في عصر احتضارها، لذا فهو من وجهة نظره مستبد وفاسد و خائن أيضًا. من بين المقالات التي يكتبها، قام الأستاذ محمود بكتابة مقالتان للطعن في السلطان، الأولى بعنوان : “في مسألة سقوط الخلافة.. فلنتسأل عن السلطان عبد الحميد الثاني” وهي خاصة بمسلسل “سقوط الخلافة” والذي تدور أحداثه بداية من تولي السلطان عبد الحميد الثاني – رحمه الله – الحكم 1876 إلى وفاته عام 1918 وموقفه من بيع فلسطين لليهود.
الثانية بعنوان: “حتى لا تنجرفوا وراء مسلسل سقوط الخلافة .. هذا ما حدث“، وهي تشويه لصورة السلطان التي عُرضت في المسلسل، وإظهاره بصورة المستبد الذي يريد أن يحكم الدولة في قبضته، وإظهار جمعية الإتحاد والترقي -اللصوص- بأنها جمعية تهدف إلى النهوض بالدولة، ومدحت پاشا الخائن على إنه رجل إصلاحي، وبالطبع هذه الإفتراءات الموجهة للسلطان والكلام على الخونة على أنهم إصلاحيين كلام ليس له أساس من الصحة، فبالأدلة التاريخية الموثقة أعرض هنا إن شاء الله دليل كذب إفتراءاته الموجودة في المقالة الأولى، وإنها عبارة عن كلام لا يستند إلى حقائق بل إلى تأليف من رأسه؛ ليتصيد الشبهات ويعرضها للقارئ الذي لا يعرف شيء عن التاريخ الحقيقي لهذا السلطان العظيم.
قبل البدء في الرد أريد عرض نقطتان:
الأولى: هي سياسية السلطان وطريقة تفكيره لإعادة قوة الدولة مرة أخرى، وهي من كلام السلطان نفسه في مذكراته وهي نقطة مهمة يُبنى عليها الرد.
الثانية: آراء  بعض الأشخاص الذين عرفوا السلطان عبد الحميد على حقيقته منهم العرب ومنهم الأوروپيون، وفيه يثبتون حقيقة السلطان.
يقول السلطان رحمه الله في مذكراته شارحًا وضع الدولة، منذ توليته لعرشها والسياسة التي سعى لتطبيقها طيلة مدة سلطنته : ” كنت أرى بوضوح أن دول أوروپا العظمى قد أخذت تقسم العالم فيما بينها، وكانت الممالك العثمانية ضمن الدول التي ستتعرض للانقسام، وكنت لا أستطيع أن أقف أمام تلك القوى وحدي؛ لم تكن قوتي تكفي، الشيء الوحيد الذي أستطيع فعله هو الإستفادة من التنافس فيما بينهما، وتوزيع الأمل في لقمة كبيرة بعض الشيء على كل واحدة منها، والإيقاع بين كل واحدة وأخرى. مرة أخرى كنت أرى بوضوح أن ظهور ألمانيا كفيل بإخلال التوازن الأوروپي، وأنه سيوقع الدول الأوروپية بعضها ببعض، وإني لو أستطعت إنقاذ بلادي من التعرض للانقسام حتى ذلك اليوم؛ فإني في وقت هذا الصدام استطيع حماية وجودنا بالإنضمام إلى أحدى الكتلتين وكسر الطرف الآخر، ولم أكن أرى هذا ببعيد، وفي نهاية ذلك سيتصادمون، وبحثت بدقة عن الطريق التي سأسلكها. كنت قد رأيت أثناء مؤتمر الدول الكبرى الذي عقد في إسطنبول نوايا هذه الدول، وهي ليست كما يقولون تأمين حقوق الرعايا المسيحين، بل تأمين إستقلالهم الذاتي، ثم العمل على إستقلالهم التام، وبذلك يتم تقسيم الدولة العثمانية. كانوا يعملون في سبيل ذلك في اتجاهين :
الأول: إثارة الأهالي المسيحين وتعكير صفو الجو وبذلك تتصدى لحمايتهم.
الثاني: المناداة بتطبيق الدستور لإحداث الفرقة فيما بيننا، واستطاعوا أن يجدوا من بيننا أنصارًا يستخدمونهم في كلتا الغايتين.
وللأسف كان على خبز العدو شيء من السمن، فلم يستطيع بعض الشباب التركي المثقف أن يفرق بين التطبيق السهل للحكم الدستوري في بلاد تتمتع بوحدة قومية وبين تعذر هذا الحكم في الدول التي لا تتمتع بوحدة قومية. كيف كان يمكنني أن أنقذ بلادي من هذه الخيانات والتمردات؟ أسرعت بتجهيز الجيش بالأسلحة الحديثة وما هو مناسب من أسطول وتدريب الجنود على فنون الحرب. واستدعيت إلى إسطنبول القائد الكبير “فوندر گولتس“. ورأيت أنني لو أتفقت مع دولة تسود البحار في هذه الحرب التي أتوقعها [الحرب العالمية الأولى] – ولي أمل في قيامها – في ذلك الحين تكون جيوشي مستعدة للعمل. وسيقوم أسطولي بتسهيل مهمتي، وفوق هذا سيكون تحت يدي جيش يجيد تمامًا حيل الحرب التي تلجأ إليها الأمم التي سأحارب ضدها. نعم لم تكن لدي الطاقة ولا القوة لمحاربة الدول الأوروپية بمفردي ولكن الدول الكبرى التي تحكم شعوبنا المسلمة كثيرة في آسيا مثل: إنگلترا وروسيا، تخاف من مقام الخلافة، لهذا السبب استطاعوا الاتفاق على إنهاء الدولة العثمانية، وكان عليّ ألا أستخدم هذا السلاح خارج حدودي حتى اليوم المنتظر[يقصد السلطان سلاح الخلافة]، وإن محاولة كهذه لم تكن لتفيد إخوتنا في الدين أو تفيد بلادي. وقررت أن أستخدم قوتي كخليفة في وحدة بلادي وأمنها كما قررت العمل على سلامة إخواننا في الدين من الخارج ضد كل الاحتمالات. كانت الخلافة في يدي أمرًا يقلق الإنگليز دومًا ويجعلهم في اضطراب، فالإنگليز يحكمون مائة وخمسين مليونًا من المسلمين في آسيا، وللخلافة نفوذ كبيرة على هؤلاء المسلمين. ولإني كنت أعرف ذلك كنت ودون أن أثير شكوك الإنگليز أُرسل السادة الأشراف وشيوخ الطرق الصوفية والدراويش إلى مسلمي آسيا الصغرى، وكنت أظهر عناية خاصة بربط مسلمي آسيا بالخلافة ربطًا معنويًا. لو فرقنا بين أعدائنا الذين أتحدوا على تمزيقنا ثم بقيت لنا قطعة واحدة لاستطعنا أن نصبح قوة لا تنازع؛ لاستطعنا أن نصبح مرة أخرى أصحاب الكلمة على العالم بأسره. كان ما سيدعو إلى الصدام في النهاية نتيجة التنافس بين الدول الكبرى واضحًا جليًا أمام الأعين، إذن كان على الدول العثمانية أن تعيش بعيدًا عن مخاطر التمزق بقدر ما تستطيع أن تبرز ثقلها يوم الصدام، هذا هو سر سياستي التي أستمرت 33 عامًا “.
من كلام السلطان تتضح طريقة تفكيره لإعادة قوة الخلافة العثمانية، فالسلطان يريد تقوية الدولة عسكريًا وتجهيزها وتطوريها؛ لأنه توقع وكان توقعًا صحيحًا بأن حربًا ستنشب بين الدول الأوروپية، وهي الحرب العالمية الأولى التي نشبت بعد عزل السلطان بخمس سنوات فقط، وبانضمامه إلى ألمانيا في الحرب يعلن كخليفة للمسلمين الجهاد على كل القوى الاستعمارية التي تحتل بلاد المسلمين، مما سيعمل على هبوب المسلمين الغيورين للدفاع عن بلدانهم.
بالإضافة لكلام السلطان، فهناك من الوثائق ما يدل على تدينه، واهتمامه بحماية المسلمين والعمل على النهضة بهم في جميع أنحاء العالم من الهند والصين وروسيا، فمنع عرض مسرحية تسيء للرسول في فرنسا وفرح المسلمون بهذا الأمر فرحًا كبيرًا، وأمر بمنع لعبة القمار في كل الممالك العثمانية لانها حرام شرعًا، كما أمر بشأن عدم ذهاب أبناء المسلمين في بيروت للمدارس الأمريكية والفرنسية وسرعة الانتهاء من إنشاء المدارس العثمانية حتى لا يفسد اعتقاد أبناء المسلمين، بالإضافة إلى إرسال حروف المطبعة العثمانية إلى روسيا من أجل تعليم المسلمين الموجودين في روسيا، وغيرها من الأعمال الكثيرة العظيمة لخدمة الإسلام والمسلمين، فدائمًا ما كان السلطان يزيل توقيع فرماناته بـ “خادم المسلمين عبد الحميد الثاني“.
أما آراء المنصفين من المسلمين وغير المسلمين أعرض هنا بعض منها، فنبدء بمصطفى كامل پاشا حيث يقول : “السلطان عبد الحميد سيد الحكماء، وقدوة الساسة، وقادة الأمم“، وينضم إليه جمال الدين الأفغاني فيقول: “لو وُزن مع أربعة من نوابغ رجال العصر، لرجحهم ذكاءً ودهاءً وسياسةً. وأعظم ما أدهشني ما أعد من خفي الوسائل، وأقصى العوامل، كي لا تتفق أوروپا على عمل خطير في الممالك العثمانية“، أما أمير الشعراء أحمد شوقي فيقول في قصيدة له مادحًا السلطان: “هنيئا أمير المؤمنين، فإنما نجاتك للدين الحنيف نجاة“.
أما بالنسبة للمنصفين الأوروپين فيقول السير هنري وودز الإنگليزي وهو مشير بالبحرية وعمل مستشارًا بالقصر العثماني في مذكراته عن السلطان:
بالنسبة لي، السلطان عبد الحميد خان أحد السلاطين الذين يحتلون موقعًا متميزًا بين السلاطين العثمانيين جميعًا، فهو من أنجح الحكام الذين تولوا حكم الدولة العثمانية منذ تأسيسها. كان هادئًا للغاية، يستمع إلى المتخصصين عندما يناقش مسألة ما. كان عاقلًا ومؤدبًا إبان فترة ولايته للعهد، وآنذاك إذا ما أتى أي وفد أوروپي إلى إستانبول كانوا يطلبون زيارته. ولو لم يكن السلطان عبد الحميد خان لما حكمت الدولة إدارة عاقلة، ولانهارت الدولة منذ زمن بعيد. سدد ديونها الخارجية، وقوى الجيش، وجعل الدولة العثمانية يسعى إلى صداقتها والإرتباط بها. ولو لم يتم إسقاط السلطان عبد الحميد خان، لما أندلعت الحرب العالمية الأولى، وإن إفترضنا العكس لكان السلطان سيجعل تركيا دولة محايدة. أولى إهتمام كبير بالمسلمين في كل أنحاء العالم وربطهم بإستانبول بالحب والإحترام فقد كان يتواجد بـإستانبول  دومًا الآف المسلمين من غير الترك يسمعون منه ويتلقون عنه الأوامر. أحبه الشعب كثيرًا وكان مخلصًا في حبه له فقد كانت نداءات الشعب المحب تتعالى حتى عنان السماء قبل عدة أيام من خلعه هاتفةعاش مولانا السلطان‘ “
أما المستشرق المجري أستاذ اللغة المشهور ورئيس جامعة بوداپست البروفيسور أرمينوس وامبري الذي زار تركيا عام 1890، وبفضل إلمامه الجيد بالتركية حصل على ثقة السلطان وهو يصف السلطان بهذه الأسطر في كتابه فيقول : “إرادة حديدة، عقل سليم، عيون معبرة مؤثرة، شخصية وخلق وأدب رفيع جدًا يعكس التربية العثمانية الأصيلة … هذا هو السلطان عبد الحميد. ولا تحسبوا معلوماته الواسعة تخص الإمبراطورية العثمانية المنهكة، فمعلوماته حول أوروپا وآسيا وإفريقيا، بل حتى حول أمريكا معلوماته واسعة وهو يراقب عن كثب جميع الحوادث في هذه الأماكن. كان متواضعاً ورزيناً إلى درجة حيرتني شخصيًا، وهو لا يجعل جليسه يحس بأنه حاكم وسلطان كما يفعل كل الملوك الأوروپين في كل مناسبة، متمسك بدينه غاية التمسك، يرعى العلماء ورجال الدين، ولا ينسى بطريق الروم وبطريق الأرمن من عطاءاته الجزيلة. إن بعض ساسة أوروپا يريدون أن يصوروا السلطان عبد الحميد عدوًا متعصبًا ضد المسيحين، وليس هناك إدعاء فارغ أكثر من هذا الادعاء. إنني أستطيع القول بكل ثقة : إنه إذا استمر الأتراك بالسير في الطريق الذي رسمه هذا السلطان، وإذا لم يظهر عائق سياسي فإنهم سيسترجعون مجدهم وقوتهم السابقة، وأكثر من هذا فإنهم سيصلون إلى مستوى الدول الأوروپية في مجال الثقافة والاقتصاد في مدة قصيرة
أما السفير الأمريكي المستر س.س. كوكس فيقول في كتابه “مذكرات دبلوماسي” واصفًا السلطان عبد الحميد: “هو أكثر الحكام الموجودين في العالم عملًا وجدًا واهتمامًا واستقامة ويقطة، وأنظفهم وجدانًا، يتعامل بصدق وبعدل مع الجميع، وكل كلمة منه تدل على طيبة قلبه وعلى ذكائه” ويستمر قائلًا: “لقد درست إصلاحات الأتراك طوال العصور الثلاثة الأخيرة وأقتنعت بأن السلطان – الذي هو تركي نقي – قادر على إعطاء الدفعة الكافية للتعجيل بالتقدم البطيء للإصلاحات التركية، وهذه الدفعة ستقدم بلده نحو النور والحرية والمدنية. إن وجود شخص صافي النية وصريح ومتفهم، ومستعد أن يحصر كله وقته لصالح أمته … إن وجود مثل هذا الشخص على رأس الدولة العثمانية، لنعمة طيبة مباركة، فالسلطان ليس شخصًا محبوبًا فقط، بل في الوقت نفسه على دراية واسعة بأمور الدولة
ويقول اللورد فيشر الشهير الذي كان قائدًا للاسطول الإنگليزي في مذكراته التي نشرها في جريدة التايمز: “بداخلي احترام عميق لشخص السلطان عبد الحميد خان، رغم أن سفيرنا لم يشاركني رأيي هذا. الذين يقفون على جوهر مثل هذه الأمور، لا يترددون في الحكم بأن السلطان عبد الحميد خان كان الأمهر والأكثر ذكائًا ودبلوماسية من كل أوروپا
ونختم بقول المسيو بودن وهو عضو فخري بالأكاديمية الفرنسية للموسيقى والآداب فيقول في مؤلفه “الآثار الجليلة الحميدية”:
بدأت الدولة العثمانية ترقى إلى المراتب العليا التي تتحق لها الرقي المادي والمعنوي في العصر السعيد، عصر السلطان عبد الحميد خان. فالحقيقة إنه منذ جلوسه على العرش فتح الكثير من المدارس؛ بقصد تعليم الشعب ما ينفعه في دنياه وآخرته. وبلغت الأمة العثمانية النجيبة رقيها في سرعة ملحوظة. وفي ظل الرقي المعرفي إنتظمت أيضًا شئون الإدارة والصناعة والتجارة والإدارة العسكرية. فقد كانت هناك رغبته الواضحة في الا يكون هناك وجود لشبهة أن الدين الإسلامي يعوق العلم والرقي. فقد تأسست وبنيت العديد من المدارس في ظرف عدة سنوات في مدن وقصبات الدولة العثمانية. وشيد في فترة قصيرة خط حديد الروميلي وخط حديد الأناضول. وإنشاء رصيف ميناء إسطنبول أعظم علامة على جهود هذا السلطان العظيم. والفخر واجب بالفنون والعلوم التي أمر السلطان بإحيائها من خلال المكتب السلطاني وسائر المدارس العليا الأخرى. وتحديث الجيش من أعمال ذلك السلطان الكبير وهي حقيقة يعلمها العالم كله “.
___________________________________________________________________
نأتي الآن للشبهات، ففي المقالة الأولى يعرض الكاتب الشبهات الآتية والتي أرد عليها ردًا تفصيليًا:
1- الشبهة: هل سيتناول المسلسل منشور عبد الحميد الثاني ضد أحمد عرابي بخروجه عن الملة بينما عرابي يقاتل الانجليز المتقدمين داخل مصر مما ساهم في هزيمته؟
الحقيقة: لتوضيح هذا الأمر يتوجب عرض جزء تاريخي بشيء من التفصيل حتى نصل لنقطة إعلان عصيان عرابي پاشا وعرض أسبابه، لذا قد يطول الرد نسبيًا.
كان الخديوي إسماعيل خديوي مصر قد نجح في أخذ إمتياز من السلطان عبد العزيز بتعيين أبنه الأكبر للحكم كوريث له، والأبناء ذات السن الأكبر عمومًا لوراثة العرش، وبالسماح بالاستدانة من الدول الأجنبية (إنگلترا وفرنسا)، واستغل هذا الإمتياز فتورط في استدانة مبالغ ضخمة من الخارج بلغت في ظرف عشر سنين “مائة مليون جنيه ذهبي” وهو دين ضخم جدًا مقابل القوة الشرائية للجنية الذهبي في ذلك الوقت، ولتقريب المسألة أقول: أن ديون الدولة العثمانية كلها -بعد جهود عبد الحميد لتخفيضها إلى النصف تقريبًا- تعادل جملة اقتراضات الخديوي إسماعيل بمفرده!! وهو خديوي على أيالة مصر العثمانية. أمام هذه الديون الضخمة اضطر إسماعيل إلى طرح أسهم قناة السويس التي كان يمتلكها للبيع؛ للعمل على تسديد هذا الدين -وإن لم يجد هذا نفعًا-، وتبلغ حوالي 44% من مجموع أسهم القناة. نجح دزرائيلي رئيس وزراء بريطانيا في شراء هذه الأسهم، مما أثار جنون فرنسا التي قامت بشق القناة، وبسطت بهذا إنگلترا جناحيها على مصر.
وكانت هذه هي الحجة للتدخل الأجنبي من قبل إنگلترا في شئون مصر الداخلية، وقامت حكومة إنگلترا بالضغط على الخديوي إسماعيل بشأن إدخال مراقبين أجانب إلى الحكومة المصرية، ورضخ الخديوي لهذا الضغط وأدخل في وزارته وزيريين أجنبيين: وزير إنگليزي للمالية ووزير فرنسي للأشغال، وأخذا يقللان من المصاريف؛ بحجة المحافظة على حقوق الدائنين، ويتدخلان في قضايا أخرى في الدولة بنفس الحجة. وصل عدد الجيش في عهد إسماعيل إلى 30,000 ما بين جندي وضابط، فجاء الوزراء الأجانب فأنزلوا عدد الجنود إلى 11,000 فقط، كما أحالوا حوالي 2,500 ضابط للتقاعد أي أكثر من نصف الضباط في الجيش؛ بحجة تقليل المصاريف أيضًا، مما ولد إستياء شديدًا في مصر من قبل الرأي العام، وكان الضباط المصريين هم الأغلب في اللذين أحيلوا للتقاعد وأبقوا على الضباط الأرناؤوط والأتراك والجركس، مما حرك المشاعر الوطنية في نفوس الجيش والتفوا حول عرابي.
ونتيجة لإسراف الخديوي وهذا الجو الجديد، قام السلطان عبد الحميد بعزل الخديوي إسماعيل وتعيين أبنه الأكبر وولي العهد محمد توفيق پاشا. ألتف الوطنيين حول عرابي ونجحوا في الضغط على الخديوي بتأليف وزارة وطنية، وتكون وزارة برئاسة محمود سامي البارودي أحتل فيها عرابي منصب وزير الجهادية (الدفاع). أعجب السلطان عبد الحميد بحركة أحمد عرابي بك، فأيده بمنحه رتبة مير لواء مع الباشوية، كما منحه الوسام الحميدي من الدرجة الأولى، وبذلك أصبح أمير اللواء أحمد عرابي پاشا.
سعى عرابي إلى تقوية الجيش وطرد الموظفين الأجانب من الإدارة المصرية، فأنهى عمل الموظفين مما أدى لاحتجاج إنگلترا وفرنسا وعرضت فرنسا على إنگلترا القيام بحملة عسكرية موحدة لاحتلال مصر فرفضت إنگلترا؛ لأنها أرادت إبعاد فرنسا عن مصر ذات الأهمية البالغة لها، مما أدي بفرنسا إلى الدعوى إلى عقد مؤتمر للدول الأوروپية في إسطنبول، وكان قرار هذا المؤتمر تقديم طلب للدولة العثمانية للقيام بحملة عسكرية من خمسة أو ستة آلاف جندي خلال ثلاثة أشهر لتأمين الاستقرار في مصر وإعادة الأوضاع لسابق عهدها.
رفض السلطان هذا الاقتراح، فتم نقده بشدة على أساس أنه ترك مصر وحدها في مواجهة إنگلترا، والحقيقة أن هذا الموقف يوضح حكمة السلطان البالغة، فكيف لخليفة المسلمين أن يرسل جيوشًا لمحاربة المسلمين المصريين الوطنيين؟ وبعد أن يملأ مصر دمارًا وخرابًا يقوم بتسليمها إلى سيطرة الأجانب مرة أخرى؟
كان الغرض الخبيث من إرسال قوات عثمانية إلى مصر هو إضعاف قوة الدولة العثمانية العسكرية التي كانت تعاني في هذا الوقت من أزمات مالية وعسكرية كبيرة، وفي نفس الوقت العمل على اصطدام الجيش العثماني بالمصري مما سيؤدي إلى كسر شوكة الجيش المصري والقضاء على الجيش العثماني الصغير؛ نظرًا لكبر حجم الجيش المصري، فقطع السلطان الطريق على الإنگليز وأفسد عليهم خططهم برفضه، وعلى كل الأحوال فقد كانت إنگلترا تبيت النية لاحتلال مصر كما سيأتي.
تولى عرابي پاشا رئاسة الوزراء بعد ذلك، فأعلنت إنگلترا -التي كانت تحاول إقتناص أي فرصة للهجوم على مصر- عن تشككها في قدرة حكومة عرابي على حفظ الأمن للأجانب الموجودين في مصر -وقد أعلنت سابقًا أنها ستحمي الأجانب في مصر- وانتهزت فرصة تجديد قلاع الإسكندرية وتقوية استحكاماتها، فأرسلت إلى قائد حامية الإسكندرية إنذارًا بوقف عمليات التحصين والتجديد وإنزل المدافع الموجودة بها. رفض الخديوي ومجلس الوزراء هذا مما أدى لضرب الأسطول الإنگليزي للمدينة إلى أن أستسلمت، وأضطر عرابي إلى التحرك بقواته بعيدًا عن المدينة وصولًا إلى كفر الدوار. والنتيجة هي هزيمة عرابي في النهاية في معركة التل الكبير، ونفيه إلى جزيرة سيلان، واحتلال مصر.
كان السلطان يرى أن عرابي مجرد ألعوبة في يد الإنگليز، فأسرع بإرسال كل من درويش پاشا وسيد أسعد أفندي لمصر كي يسديا النصيحة لعرابي بعدم مقاومة الإنگليز -وقد فشل هذا الوفد في إقناع عرابي وليس المجال هنا لتوضيح الأسباب- لكنه أصر على المقاومة، ولو كان عرابي قد إنصاع لهذا الأمر لكان أمر احتلال إنگلترا لمصر قد تأجل على أقل تقدير، ليتدخل السلطان بعد هذا لحل لهذه المشكلة. فأعلن السلطان على أثر هذا أمر عصيان عرابي.
ولتحليل ما أدى إلى إعلان السلطان لأمر العصيان أقول:
1- يجب القول بأن العداوة بين السلطان عبد الحميد و إنگلترا عداوة بلغت الدرجة الأولى، وكان يشترك مع عرابي في درجة العداوة هذه.
2- كان غرض السلطان عبد الحميد عدم إضاعة مصر من حظيرة الخلافة العثمانية، وبذل ما في وسعه لتحقيق ذلك.
3- إعلان السلطان لعصيان عرابي قد يكون خطأ من وجهة نظر الكثير -فالسلطان ليس معصومًا-، ولكن عمق فكر السلطان وضحالة فكر عرابي وإصراره على قتال الإنگليز أضاع الفرصة على السلطان من محاولة استدراك الأمر، فالخطأ خطأ عرابي من الأساس، وأدى في النهاية لسقوط مصر تحت الاحتلال البريطاني.
4- لم يكن أمر العصيان أبدًا بهدف مساندة الإنگليز؛ والذي يشير إليه الكاتب من صيغة سؤاله.
أما شخصية عرابي، فهي تحتاج إعادة دراسة لفحصها ومعرفة أغراضها الحقيقية، فقد سعى لدى عودته من المنفى عام 1901 إلى إقناع الإنگليز بتنصيبه ملكًا على مصر وبلاد العرب. وقد أعلن عن نسبه إلى الحسين بن علي بن أبي طالب. وقد أثارت تلك المطالبة الخديوي وأنصاره، مما عرض أحمد عرابي لحملة إعلامية شعواء تتقدمها جريدة اللواء والمجلة المصرية وأمير الشعراء أحمد شوقي والذي هجاه في 3 قصائد شعرية، حيث جاء في العدد الثاني في 15 يونيو عام 1901 ونشرتها اللواء بتاريخ 11 يوليو 1901 تحت عنوان ” عاد لها عرابي “. راجع  معرفة المصادر.
2- الشبهة: هل سيتناول المسلسل تعطيله للدستور و الدولة البوليسية التي أسسها و مارست القتل لكل معارض و من نماذج القتل دس السم للشهيد عبد الرحمن الكواكبي؟
الحقيقة: سيكون الرد هنا أيضًا طويلًا؛ لذا سأقوم بتقسيمه إلى ثلاثة ردود حسب التسلسل الوارد في السؤال، فقبل البدء بموضوع الدستور أحب التذكير بأن الدولة العثمانية كانت خلافة تحكم بالشريعة الإسلامية بتطبيق كامل في الجزء الأكبر من عمر دولتها، فكانت المصدر الأساسي للحكم في مختلف القضايا، فعندما تولى السلطان عبد الحميد السلطنة وضع في أولوياته موضوع الدستور و المشروطية [الديمقراطية] (الحكم المقيد)؛ وذلك لإصرار الصدر الأعظم حينها -رئيس الوزراء- مدحت پاشا، فطلب من علماء الشريعة وضع دراساتهم لبيان رأي الشرع الشريف (وهو أساس النظام القانوني والاجتماعي) في الدستور و تخويل المجلس بتشريع القوانين في أمور معينة، فكانت الأراء حول محورين:
الأول: قال بأن إعداد الدستور الذي هو (قوانين السياسة) أو (الأصول) وإطاعة القوانين التي يصدرها المجلس بشكل متواز مع هذا الدستور يخالف الشرع الشريف، ويفتح السبيل لقوانين مخالفة للأحكام الشرعية، واستند هذا الرأي على نقطة مهمة هي غياب شرط الإسلام عن عضوية مجلس الشورى، وقد مثل أمين الفتوى “قاره خليل أفندي” العلماء الذين ذهبوا على هذا المذهب.
الثاني: فقال بأن تشكيل مجلس تشريعي بصفة (مجلس الشورى) وإعداد قانون أساسي يُسمى (الأصول) -المقصود به الدستور- لتنظيم أسسه جائز شرعًا؛ بشرط البقاء في دائرة حق التشريع المسموح به لأولو الأمر وفقًا للشريعة الإسلامية، وكان من مناصري الفكرة العالم الشهير بديع الزمان النورسي، كما أرسل من الأزهر علماء الشريعة على المذاهب الأربعة مذكرة إلى السلطان عبد الحميد تأييدًا للمجلس الذي يمثل قلب الأمة.
أعتمد السلطان الرأي الثاني اقتباسًا من أهل الحل والعقد، وسمح بإعلان القانون الأساسي -الدستور- وذلك في عام 1876، فصار الحكم في الدولة العثمانية نظامًا مقيدًا وأٌقر لأول مرة مجلس تشريعي يناط به سن القوانين في إطار التشريع العرفي. وفي عام 1878 أٌلغيت أحكام القانون الأساسي، وعُطّل المجلس العمومي المشكل بموجبه؛ لأنهما لم يثمرا بالثمار المنتظرة منهما. وكان السبب في تعطيل المجلس والدستور هي النكبة القادمة من المجلس -الذي كان أغلب أعضائه والممثلين لجنسيات غير تركية تحكمها الدولة العثمانية مدسوسين من الدول الأوروپية، حيث يطالب جزء كبير منهم بالانفصال عن الدولة وتكوين كيانات مستقلة- والتي قادها مدحت پاشا ورفاقه في المجلس إلى الدولة العثمانية بعد أخذ أغلبية في البرلمان بدخول حرب مع روسيا عام 1877 المسماة بحرب 93 و كانت تضم (الإمبراطورية الروسية وصربيا ورومانيا والجبل الأسود ومتطوعين بلغار) ضد (الدولة العثمانية)  ونتج عنها خسائر في الأراضي وخسائر مالية ضخمة جدًا، ولعل الإبقاء على المجلس في تلك الظروف كاد أن يؤدي إلى ضياع أراضي الجمهورية التركية الحالية من المسلمين الأتراك أو إلى اضطرار القوى الملية (القوات الشعبية في حرب الإستقلال) للدفاع عن قونية وسيواس بدلًا عن إسطنبول وأزمير، فهزيمة الجيش العثماني في مواقع متعددة في هذه الحرب أدى إلى اتجاه الجيش الروسي جنوبًا لدرجة أنه كان على مقربة حوالي 50 كيلومترًا فقط من عاصمة الخلافة إسطنبول. وأذكر قول بسمارك السياسي البروسي الألماني الشهير عن هذا المجلس والذي ساند عمل السلطان: “من الواضح أن ضرر البرلمان أكثر من نفعه في دولة شعبها غير موحد.“، ولذلك أزعج قرار الحل إنگلترا وفرنسا المساندتين لإقامة دولة أرمينية ودول مستقلة أخرى للطوائف المتنوعة.
لقد خضع السلطان لمتطلبات التاريخ بإغلاق المجلس وإدارة الدولة بنفسه، فأطال عُمر الدولة ثلاثين أو أربعين سنة وسط أزمات عاصفة في الداخل والخارج، فهل هذا المجلس في مصلحة دولة الخلافة، أم هو طريقة سريعة لهدمها؟
أما عن الدولة البوليسية التي أسّسها أو جهاز المخابرات الذي أسسه السلطان، فأترك الرد فيه للسلطان نفسه من مذكراته، فيقول مبينًا الغرض منه: “حسب العرف العثماني، يتعرف السلطان على تفكير الرعية وشكواها عن طريق جهاز الحكم، من ولاته وقضاته من جانب، وعن طريق التكايا المنتشرة في ربوع البلاد بمشايخها ودراويشها من جانب آخر، فيجمع كل هذه الأخبار ويدير البناء عليها. جدّي السلطان محمود الثاني وسع دائرة مخابراته بإضافة الدراويش الرحل إليها. كان ذلك عندما ارتقى العرش، وعلى ذلك استمر. علمت ذات يوم من موسوروس پاشا، سفيرنا في لندن، أن الصدر الأعظم السابق، السَرْ عسكر حسين عوني پاشا تسلم نقودًا من الانگليز. إذا كان الصدر الاعظم وهو يحكم البلاد باسم السلطان يخون دولته، فإن مخابراته لابد أن تبلغ القصر على أنه يؤدي عمله على الوجه الأكمل، لذلك تكدرت وتأثرت في أثناء تلك الأيام قابلني محمود باشا، وأدلى إلي ببعض معلومات عن بعض أعضاء تركيا الفتاة، وكانت الاخبار التي قدمها لي هامة. سألته عن طريق حصوله عليها، فعرفت أنه أنشأ مخابرات خاصة، واحتوى -بالنقود- أقاربًا لبعض الأشخاص من “تركيا الفتاة”، وهؤلاء كانوا يقابلون أقاربهم ويسمعون منهم ثم يخبرونه فيدفع لهم. صحيح أنه زوج أختي، إلا أنه لا يصح أن يقيم أحد پاشوات الدولة مخابرات مستقلة عن مخابرات الدولة. قلت له أن يحل جهازه هذا فورًا، وألا يعاود العمل بمثل هذا الأمر مرة أخرى، أحال إليّ جهازه هذا، وهو متضايق كثيرًا. لا يمكن للدولة أن تكون آمنة، إذا تمكنت الدول الكبرى أن تجند لخدمة أهدافها أشخاصاً في درجة وزير أعظم. بناءً على هذا قررت إنشاء جهاز مخابرات يرتبط بشخصي مباشرة، وهذا هو الجهاز الذي يسميه أعدائي بالجورنالجية (الشرطة السرية = المخابرات)، وكان ضروريًا أن أعرف أن بين أعضاء جهاز الجورنالجية (المخابرات) المخلصين الحقيقيين أشخاصاً مفترين، لكني لم أصدق ولم آخذ بأي شيء يأتي من هذا الجهاز مطلقًا دون تحقق دقيق. كان جدّي السلطان سليم يصيح قائلًا: “إن أيدي الأجانب تتجول فوق كبدي، وعلينا أن نرسل السفراء الى الدول الأجنبية لنقل أساليب التقدم الأوروپي وعلينا إرسال الرسل إلى الخارج، ولنعمل سريعًا على تعلّم ما وصلوا إليه”. كنت أحس أنا أيضًا بأيدي هؤلاء الأجانب، ليست فوق كبدي، وإنما في داخله. إنهم يشترون صدوري العظام ووزرائي ويستخدمونهم ضد بلادي. كيف يحدث هذا وهم الذين أنفقت عليهم من خزانة الدولة ولا أستطيع معرفة ما يعملونه وما يديرون ويعدون؟ نعم، أنا أسست جهاز الجورنالجيه (المخابرات)، وأنا أدرته، لكن متى حدث هذا؟ بعد أن رأيت صدوري العظام يرتشون من الدول الأجنبية مقابل هدم دولتهم والتآمر على سلطانهم. أسست هذا الجهاز لا ليكون أداة ضد المواطن، ولكن لكي يعرف ويتعقب هؤلاء الذين خانوا دولتي، في الوقت الذي كانوا يتسلمون فيه رواتبهم من خزانتها، وفي الوقت الذي كانت النعمة العثمانية تملؤهم حتى حُلُوقهم“.
ومن أمثلة فوائد جهاز المخابرات أنه كان مثيرو الشغب والإرهابيون يثيرون الأرمن للتمرد ضد الدولة العثمانية، فكان الجنود يتصدون لهم وتُراق دماء كثيرة … كان جهاز السلطان عبد الحميد -خلال ثلاثين سنة- يخبر السلطان فور ظهور كل حركة ولذلك تمكن السلطان من إخماد كل تمرد داخلي في حينه. وللأمانة التاريخية، فإنه مع طول حكم السلطان الذي وصل إلى 33 عامًا للدولة، نتج في نهاية عهد السلطان تجاوزات من هذا الجهاز، شأنه شأن أي جهاز بوليسي في أي دولة، ولكنه لم يكن أبدًا موجه ضد الشعب أو للعمل على قتل المعارضين كما يزعم الكاتب.
كان السلطان عبد الحميد دمويًا !!! حسنًا أين هي الأمثلة -الأسماء- التي تقول عنها والذين قام بقتلهم السلطان؟ هل تقصد مدحت پاشا -رئيس الوزراء الذي ذُكر في الفقرة الأولى من الشبهة- الخائن أحد عملاء الإنگليز الذي كان له يد في قتل السلطان عبد العزيز أم من؟ لم يُعرف عن السلطان حبه للحروب أو القتل أو سفك الدماء بل عُرف برحمته التي حاول أعدائه تشويها، ولم يقم السلطان في تاريخه كله في خدمة الدولة، بالتصديق على تنفيذ حكم الإعدام إلا أحد عشر مرة:
الأولى: حين أطلق أحد رؤساء الخدم النار على منافس له بعد وقوع شجار بينهما داخل القصر السلطاني وكانت في نية السلطان تبديل حكم الإعدام إلى السجن ولكن شيخ الإسلام تدخل قائلًا للسلطان إن لم يعدم هذا فلن يكون هناك قوة رادعة في هذه الدولة.
الثانية: عندما قتل شخص أبيه وأمه فتم إعدامه، ومثبت في وثائق أرشيف قصر يلدز أكثر من 100 حادثة تم الحكم عليها بالإعدام وحولها السلطان كلها للسجن. ومن أشهر أمثلة تخفيف حكم الإعدام حادثة مدحت پاشا الذي اعترف بتورطه في قتل السلطان عبد العزيز، فحكم عليه بالإعدام وتدخل السلطان لتخفيف الحكم إلى السجن، ولو كان السلطان يريد قتله لوافق على تنفيذ الحكم فيه بدل من إرساله لسجن الحجاز- وأمر السلطان بصرف مرتبه لأسرته بصورة منتظمة – أما مسألة قتله بداخل السجن فهي بعيدة تمام البعد عن السلطان، ومن المعروف ومثبت تاريخيًا أن هناك عميل إنگليزي حاول تهريب مدحت پاشا من سجن الطائف على متن باخرة إنگليزية ولكنه فشل. إضافة لهذا نجد الإرهابي المحترف صانع المتفجرات البلجيكي المسمى “إدوارد يوريس” الذي قام بتصنيع القنبلة الموقوتة التي حاول بها الأرمن بالإتفاق معه قتل السلطان بعد خروجه من صلاة الجمعة، والتي انفجرت في عربة تقف بجوار عربة السلطان قبل وصوله لعربته، والذي أعترف بتهمته أمام المحكمة في أنه من قام بهذه العملية، وحكم عليه بالإعدام، فتدخل السلطان وقام بتخفيض الحكم من الإعدام إلى النفي خارج البلاد فقط. أما إدعاء الكاتب بشأن دس السم لعبد الرحمن الكواكبي فلا يوجد دليل على أن السلطان عبد الحميد قتله، بل كان له أعدائه في مصر، ونسب عملية القتل للسلطان خزعبلة مريضة.
3- الشبهة: هل سيتناول المسلسل دور عبد الحميد الثاني في تسليم الاقتصاد العثماني لأوروبا عبر صندوق الدين العثماني الذي وافق على تأسيسه ليسيطر على موارد البلاد و يدس وزراء أجانب في الحكومة؟
الحقيقة: من يقرء هذا السؤال يظن أن السلطان كان خائنًا لدولته. شيء يدعو للضحك :D
الحقيقة إن مشكلة الديون هذه هي من أحد المشاكل العويصة التي ورثها السلطان عبد الحميد، بل ربما هل أكبر مشكلة واجهته منذ توليه السلطنة، فقد تفاقمت هذه الديون بصورة كبيرة منذ العهد الأخير لعمه عبد العزيز؛ فكانت النسبة العظمى من الديون هي ديون لإنگلترا وفرنسا، وكانت هذه الديون مع فوائدها تشكل نزيفًا مستمرًا لخزانة الدولة. وعندما عجزت الدولة العثمانية عن تسديد ما عليها من أقساط عام 1875 أعلن ما يسمى بإفلاس الدولة العثمانية فأصبحت الدول وبيوت المال ترفض إقراضها. جاءت الحرب العثمانية الروسية 1877-1878 -التي أقحم فيها مدحت پاشا الدولة العثمانية- بعد ذلك فقضت على البقية الباقية لقدرة الدولة المالية، حيث أضافت على كاهلها آثار حرب باهظة، بالإضافة لمصاريف هائلة أثناء تلك الحرب. كان السلطان طوال فترة حكمه يرفض دائمًا المراقبة السياسية الأوروپية التي تُمارس على الدولة العثمانية، وبذل جهده في تطبيق سياسة مستقلة، وكان يعلم مدى خطورة هذه الديون على الدولة، فهي حجة قوية لتدخل الدول الأوروپية الدائنة في شئون الدولة، وبعد فترة أهتدى السلطان لحل لهذه المشكلة، فكانت أول قرارته في نوفمبر 1879 توصل فيه إلى إنفاق بين رجال بنك الدولة “گلاطة” وممثلي البنك العثماني، وأعلن مرسوم باسم “الرسوم الستة”؛ لأداء مبلغ مليون و350 ألف ليرة بأن تكون حاصلات رسوم كل من واردات ( الطوابع المالية – المسكرات – الملح – السمك – الحرير – التبغ) لأداء الديون الخارجية وذلك بشكل مستمر. أصدر السلطان كخطوة ثانية فرمان يسمى “فرمان المحرم” في 1881، شكلت بمقتضاه “لجنة إدارة الديون العمومية”، هذه اللجنة تتكون من سبعة أعضاء تمثل الجهات الدائنة، وعمل السلطان على التفاوض مع ممثلي هذه الجهات الدائنة، واستطاع بفضل هذه اللجنة تخفيض ديون الدولة البالغة حينذاك -مع فوائدها- 252,801 مليون ليرة إلى 106,437 مليون ليرة، أي أكثر من النصف، كما تم تخفيض الفوائد إلى 1% فقط، وأصبحت الديون تُدفع بصورة منتظمة للدائنين، فكانت هذه المؤسسة بمثابة وزارة مالية ثانية، لا شك أن هذه الإدارة كانت تأخذ جزء كبير من عائدات الدولة، وكانت الدولة تمر بفترات من الأزمات مالية، حيث لا يستلم الموظفون مرتباتهم في بعض الأحيان إلا كل شهرين. ومع نهاية عهد السلطان كان قد سدد الجزء الأكبر من الديون وهو ما يقرب من ثلاثة أرباعها، وبهذه الخطوة استطاع السلطان إزالة عامل مهم من عوامل التدخل في شئون الدولة. نختم بقول السلطان وهو يتحدث عن مسألة الديون: “عندما توليت العرش كانت ديوننا تقترب من ثلاثمائة مليون ليرة، وفّقت إلى تخفيضها إلى ثلاثين مليون ليرة، أي إلى العشر، وذلك بعد دفع ما تطلبته حربان كبيرتان وسحق بعض تمردات داخلية، أما ناظم بك ورفاقه فقد رفعوا هذا الرقم [بعد تولي "الاتحاد والترقي" الحكم بعدي]، من ثلاثين مليون ليرة إلى أربعمائة مليون ليرة، يعني إلى ثلاثة عشر أمثاله!!
يتضح من هذه الأدلة صدق السلطان ورغبته في إزالة نير الديون الضخم عن كاهل الدولة، فهل كان لتأسيس السلطان لمؤسسة الديون العمومية بغرض تسهيل التدخل الأجنبي في شئون الدولة كما يزعم الكاتب؟؟
4- الشبهة: هل سيذكر المسلسل أن عبد الحميد الثاني منع وجود سفن عسكرية عثمانية في المضايق الهامة البوسفور و الدردنيل تجنباً لغضب أوروپا معرضاً بلاده للخطر؟
الحقيقة: هذه الشبهة وشبهة أخرى تقول بأن السلطان أهمل الأسطول شائعتان دون وجود دليل على صحة هذا الكلام، فالأسطول الذي شُيد في عهد أبيه السلطان عبد المجيد وطُور بصورة كبيرة في عهد عمه السلطان عبد العزيز قد سُحب إلى خليج القرن الذهبي من قبل السلطان عبد الحميد، و كان ترك السلطان عبد الحميد الأسطول معطلًا من أهم أوجه النقد والإتهام التي ألصقت به، والسبب والدافع لقيام السلطان بهذا العمل ليس تجنبه لغضب أوروپا كما يزعم الكاتب؛ وإنما سيطرة القواد الإنگليز على الأسطول، فقادة الأسطول جلهم من الإنگليز الذين هم العدو الأول للسلطان وللدولة، ولم يخرج الأسطول من الخليج قط حتى إعلان الحرب التركية اليونانية، وأخرج الأسطول في هذه الحرب بناء على أمر من السلطان، بيد أنه منعه من الإبحار أو الاشتراك في الحرب بسفنه المعطلة الفاسدة. وأترك الدفاع للسلطان نفسه الذي يذكر في مذكراته الشخصية السبب وراء سحبه للأسطول:ومقابل هذا، أظهرت هذه الحرب (الحرب العثمانية الروسية) أن الأسطول لم يكن فعالًا رغم كثرة عدده. ربابنة سفننا كلها تقريبًا كانوا من الإنگليز، يعني أن اسطولنا كان في يد الإنگليز. عندما أردنا تغير بعض ربابنة هذه السفن، هرع السفير الإنگليزي إلى القصر، ولم يخجل من التحدث بصراحة وأن يعلق على هذه المحاولة بشكل لا يجعلنا نثق في إنگلترا. على هذا يمكن القول بأنه لم يكن لدينا أسطول، إنه يستعدي علينا إنگلترا وفرنسا من ناحية، ولم يثبت فعاليته في أي عمل في الحرب من ناحية أخرى، ولا يعقل المحافظة على شيء قديم عديم الفائدة ينتج عنه ضرر. أمرت بسحب الأسطول إلى الخليج وهكذا أفهمت الفرنسيين والإنگليز أنه ليس لدينا النية أن ننافسهم في البحر الأبيض، والحقيقة أن هذا التصرف جعل الإنگليز والفرنسيين يبتعدون عن التصادم بنا لفترة طويلة. في مقابل هذا، أسرعت بتجيهز الجيش بالأسلحة الحديثة وإعداده بما هو مناسب من أسطول وفنون الحرب المتطورة. واستدعيت إلى استانبول الضابط [الألماني] الكبير “كولمار فون در گولتس. إني لو أتحدت مع دولة تسود البحار في الحرب التي أتوقعها ولي أمل في قيامها -يقصد السلطان الحرب العالمية الأولى- في ذلك الحين تكون جيوشي مستعدة للعمل، وسيقوم أسطولي بتسهيل مهمتي، وفوق هذا سيكون تحت يدي جيش يجيد تمامًا حيل الحرب التي تلجأ إليها الأمم التي سأحارب ضدها.بالإضافة لكلام السلطان، فلا يوجد أي دليل يثبت بأن الأسطول في عهد عبد الحميد أُهمل، بل على العكس فالأدلة كثيرة  وتدل على قيام السطان بتطويره وسداد ديون سفن حربية تم شرائها حتى قبل توليه السلطنة، وقد أضيف في عهده بوارج كثيرة وغواصتان، الغواصة عبد الحميد وهي أول غواصة في العالم تطلق طوربيد من تحت سطح الماء، والغواصة عبد المجيد، وكان سلاح الغواصات ما زال حديثًا، إضافة لهذا فقد دفع السلطان من ماله الخاص تكاليف تجارب بناء الغواصات في إسطنبول. ارتفعت عدد السفن الحربية المتبقية منذ عهد السلطان عبد العزيز من 39 سفينة إلى 85 سفينة حربية و 79 سفينة مساعدة في عهد السلطان عبد الحميد، وكانت تتكون ما بين سفن حربية وفرقاطات مدرعة ( فرقاطة المسعودية التي جهزت بأحدث الأسلحة والآلات، فرقاطة الحميدية، وفرقاطة معين الظفر وفرقاطة الأورخانية، فرقاطة العزيزية ) وطرادات ( طراد المنصورة، وطراد حفظ الرحمن، وطراد هيبة النعمة ) وعوامات و حاملات طوربيد، وقد أستخدمت هذه السفن في حروب البلقان والحرب العالمية الأولى بل وفي حرب الإستقلال. أمر السلطان بإرسال كثير من السفن الحربية للإصلاح خارج البلاد لأول مرة بعد انقضاء عصر عمه عبد العزيز، وتم تصنيع جزء آخر من السفن في ترسانات داخل البلاد، وأصبح الطراد المسمى “حامدية” كالأسطورة على ألسنة الناس؛ بسبب المعارك الناجحة عام 1912 وكانت الأوامر التي أصدرها عبد الحميد في هذا الصدد تنص على الآتي :
1- إرسال الطراد الحربي ” حامدية ” وكذلك الطراد ” داراما ” إلى إيطاليا، أما الطرادان ” بيركي ستوفت ” و ” بيكي شوكت ” فيتم إرسالهما إلى ألمانيا.
2- إرسال 4 قوارب من طراز “سامون” إلى فرنسا وترسل إلى إيطاليا مرة أخرى قاربان طوربيد واحد يسمى “عبد المجيد” والآخر يسمى “يونس”.
3- يُرسل إلى ألمانيا 4 قوارب طوربيد من طراز “فاتح” و 5 قوارب طوربيد من طراز “يتر ظفر” أي سهم النصر.
4- يرسل 8 قوارب طوربيد من طراز “نعمة” إلى فرنسا، بالإضافة إلى 213 سفينة مدفعية، وتم إعداد كل هذه السفن الحربية وإصلاحها على الوجه الأمثل ثم عادت مرة ثانية إلى الدولة.
كان الفضل لله ثم للسلطان عبد الحميد في القيام بهذا الواجب الوطني في تحديث الأسطول وتطويره وفق أحدث التكنولوجيا، وهو يستحق كل ثناء وتقدير للسلطان، ولو لم يرد تطوير الأسطول لكان ظل على تركه ملقى في الخليج، وأعتقد أن هذا يكفي للرد.
5- الشبهة: هل سيذكر المسلسل أن عبد الحميد الثاني أهمل الجيش حتى تردت أحواله لدرجة أن الجيش فشل في صد هجوم مستعمراته السابقة بلغاريا و اليونان و صربيا و مقدونيا في حرب البلقان الأولى بالعام 1912؟
الحقيقة: من ضمن الإرث الثقيل الذي ورثه السلطان عبد الحميد أرث الجيش، فبعد الحرب العثمانية الروسية 1877-1878 التي مُنيت بها الدولة العثمانية بهزيمة كبيرة مع فقدان الكثير من الأراضي وخسائر مالية باهظة، عمل السلطان على تقوية الجيش وسد حاجاته، وزيادة تسليحه وتعليم الضباط الأصول الحديثة للحرب. فأمر بتحديث الجيش وتقويته أمر أساسي وإن أرهق هذا خزانة الدولة المثقلة بالديون، لذا اتبع سياسة اقتصادية تقشفية ووجه جزءًا كبيرًا من إمكانيات الدولة لتقوية الجيش للدفاع عن الدولة ضد أعدائها، فأمر بتأسيس “لجنة التجهيزات العسكرية” (التي أصبحت بعد ذلك نظارة هامة جدًا وقام بإلغائها الاتحاديين)، وقد أفادت تلك اللجنة إفادات عظيمة في تلبية حاجة الجيش من الأسلحة والمعدات البرية والبحرية، من تزويده بالرصاص والبارود والمدافع والإسهام في تقديم المساعدات اللازمة التي تجاوزت مئات الآلاف من الليرات في صناعة السفن الحربية الحديثة والمدافع في المعامل العثمانية.
وأقول أن السلطان بذل جهودًا مضنية في سبيل تقوية الجنود وتعليمهم وتجهيزهم، فبعد أن وجد السياسة الداخلية والعلاقات الدولية لصالحه، شرع في وضع خطة تحديثية شاملة للجيش، فخدمات السلطان في الساحة العسكرية جديرة بالتقدير والاحترام، ويمكن أن أذكر منها في نقاط:
1- العمل على زيادة المدارس الابتدائية والإعدادية العسكرية.
2- إصلاح الكثير من المؤسسات العسكرية وتجديدها واستحداث العديد منها.
3- تأسيس مدرسة التدريبات الطبية العسكرية عام 1898 بـ”كلخانة”، وهي مدرسة لا نظير لها إلا ڤيينا؛ بغية قيام الطلاب المتخرجون منها بقضاء فترة تدريبهم بها واكتساب الخبرات اللازمة وأصبح هؤلاء الطلاب أطباء يقومون بالتدريس في كلية الطب بعد ذلك .
4- استقدام معلمين أكفاء من ألمانيا من أجل المدرسة الحربية، كما استعان بالضباط الألمان لتدريب الجيش العثماني؛ وذلك بإرسال الطلاب والضباط العثمانيين إلى ألمانيا ليتعلموا فيها الاصطلاحات العسكرية  ونظم الجيش الحديثة.
5- أولى اهتمامًا بسلاح المدفعية وجعله في مستوى فرقة.
6- زود الجيش بالكثير من البنادق وفئات المدافع سريعة الطلقات.
7- ربي وأعد في عهده كل ضباط الجيش وقادة الكفاح الوطني الذين خاضوا حروب البلقان والحرب العالمية الأولى ومنهم من حقق النصر في حرب الاستقلال.
8- قام بتقوية استحكامات مضيق إسطنبول، وچناق قلعه [الدردنيل] و. وقد دافعت “چناق قلعه” عن نفسها واستطاعت إحراز النصر في الحرب العالمية الأولى ضد الجيش البريطاني وحلفائه بفضل التعزيزات التي قام بها السلطان.
أما عدد الجيش في عهد السلطان في أراضي الدولة العثمانية فكان يصل إلى حوالي مليون جندي تحت السلاح، وكان ينقسم إلى سبعة جيوش ويتألف كل جيش من فرقتين أصليتين وفرقتين احتياط وفرقتين للحراسة. وفرقة فرسان وفرقة مدفعية، وكان يتكون من وحدات نظامية ووحدات خيالة، وكان الجيش في حالة الحرب يمكنه أن يرتفع إلى 19 وحدة نظامية و20 احتياطية، و10 مستحفظان، 49 مشاه، 7 خيالة، و5 فرق مدفعية، بالإضافة إلى 3 ألوية (الآي) خيالة مستقلة، 3 ألوية مدفعية، وطابور مدفعية، ونجح جزء من الجيش بناء على التنظيمات السابقة في هزيمة اليونان، وذلك في فترة قصيرة لا تتجاوز شهرًا.
أما ما تعرضت له الدولة من هزيمة في حرب البلقان الأولى أدت لفقدها كل أراضيها تقريبًا في أوروپا، فلم يكن تقصيرًا من السلطان، فقد جهّز السلطان وأعدّ الجيش والأسطول بأحدث التسليحات وأتم تدريب الجيش على أكمل وجه، الهزيمة جاءت من عصابة الاتحاد والترقي بعد تقلدها أمور الدولة، التي أخذت تتهاوى أمام الحماقات التي كانت يتخذها قادتها، وفي سنوات معدودات هدمت ما بناه السلطان في 3 عقود، فكانت نهاية الدولة على يديها، فلعنة الله على كل خائن .
___________________________________________________________________
الله هي آخر كلمة نطق بها السلطان عبد الحميد بقوة قبل أن يسقط فنجان القهوة من يديه، وتفيض روحه إلى بارئها، فنسأل الله له الفردوس الأعلى اللهم آمين.
أختم وأقول بأني قمت بهذا العمل الطويل للرد على الشبهات وتفنيدها؛ لإثبات أنها كلها عبارة عن أكاذيب تستقر في رأس حاقد، وللقول بأن كل مسلم يجب عليه الفخر بتاريخ السلطان رحمه الله، كما أرى أن على كل مسلم العمل على قراءة ودراسة سيرة حياته ليستفيد منها، فهو واحد من خلفاء الدولة الإسلامية المميزين والعظام، فأدعو الله أن يجمعنا نحن المسلمين معه في الجنة.
___________________________________________________________________________________
المصادر المُعتمد عليها :
1- السلطان عبد الحميد خان الثاني المفترى عليه، دارسة من خلال الوثائق، عمر فاروق يلماز، ترجمة طارق عبد الجليل السيد، مراجعة أ . د الصفصافي أحمد المرسي،  دار نشر عثمانلي – إسطنبول
2- السلطان عبد الحميد الثاني شخصيته وسياسته، سليمان قوجه باش، ترجمة عبد الله أحمد إبراهيم، المركز القومي للترجمة، الطبعة الأولى، 2008
3- مذكرات السلطان عبد الحميد، تقديم وترجمة الدكتور محمد حرب، دار القلم، 1991
4- السلطان عبد الحميد الثاني حياته وأحداث عهده، أورخان محمد علي، دار النيل للطباعة والنشر، الطبعة الرابعة، 2008
5- الدولة العثمانية المجهولة، 303 سؤال وجواب توضح حقائق غائبة عن الدولة العثمانية، أحمد آق گوندوز، سعيد أوزتورك، وقف البحوث العثمانية، 2008